Accessibility links

الرئيس الإيراني يطالب الحكومة السورية بالاستجابة لمطالب الإصلاح


حث الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد الحكومة السورية على الاستجابة لمطالب الشعب السوري بالإصلاح والحرية محذرا في الوقت ذاته المتظاهرين من الانسياق وراء الغرب.

وقال أحمدي نجاد في مقابلة مع تلفزيون المنار اللبناني المحسوب على التيار الشيعي "إننا نحث الدول الإقليمية المجاورة على أن تعترف بحقوق شعوبها في الحرية والعدالة".

وشدد الرئيس الإيراني الذي يعد أحد الحلفاء القليلين للرئيس السوري بشار الأسد "على ضرورة ان يتم تطبيق الإصلاح من خلال السوريين أنفسهم حكومة وشعبا".

وحذر أحمدي نجاد المتظاهرين السوريين من مغبة الانسياق وراء الغرب معتبرا أن الدول الغربية "لن تجلب أي نوع من الرفاهية أو الرخاء لأنها تسعى فقط إلى خدمة مصالحها وانقاذ النظام الصهيوني"، حسبما قال.

وتعتبر هذه أول دعوة يوجهها أحمدي نجاد إلى الحكومة السورية لتطبيق إصلاحات بعد أن حافظ على التزام الصمت حيال ما يحدث في سوريا منذ بدء الاحتجاجات ضد الرئيس بشار الأسد في منتصف مارس/ آذار الماضي.

يذكر أن الحكومة الإيرانية قد عبرت في السابق عن دعمها لثورات ما يسمى بالربيع العربي في عدد من البلدان العربية كما طالبت بالاستماع إلى أصوات الشعوب في المنطقة والتي وصفتها بأنها "أصداء للصحوة الإسلامية" في إيران رغم أن ناشطين إيرانيين يقولون إن حكومتهم تقوم بالتضييق عليهم مخافة انتقال ما حدث في دول عربية إلى الجمهورية الإسلامية.

XS
SM
MD
LG