Accessibility links

رحيل الشاعرة الأميركية مايا أنجيلو


الشاعرة مايا أنجيلو-أرشيف

الشاعرة مايا أنجيلو-أرشيف

توفيت الشاعرة والمؤلفة والناشطة الأميركية، مايا أنجيلو، الأربعاء عن عمر ناهز 86 عاما، بعد أن قضت 50 عاما في قيادة المشهد الأدبي في الولايات المتحدة.

واشتهرت أنجيلو وذاع صيتها بعدما نشرت مذكراتها سنة 1969 تحت عنوان "أعرف لماذا يغرد الطائر الحبيس". وكان هذا الجزء الأول من سلسلة من سبعة أجزاء لسيرتها الذاتية التي سردت فيها معاناتها ومآسيها خلال مرحلة الطفولة في جنوب الولايات المتحدة في حقبة الثلاثينيات.

وكان الشعر مطيتها منذ سن التاسعة لاستنكار ما تعرضت له من اضطهاد واغتصاب وهي لم تتجاوز سن السابعة.

حصلت مايا أنجيلو على عدد من الجوائز منها ميدالية الرئيس للفنون وجائزة غرامي لأفضل عمل صوتي.

وصنفتها مجلة رايتر دايجست ضمن أفضل 100 كاتب في القرن الـ 20 بالإضافة إلى أنها حصلت على 48 شهادة فخرية من قبل جامعات في أنحاء الولايات المتحدة.

وأصبحت في كانون الثاني/ يناير 1993 ثاني شاعرة في تاريخ الولايات المتحدة ممن كان لهم شرف كتابة وقراءة عمل أدبي في حفل تنصيب الرئيس للولايات المتحدة بمساهمتها بتنصيب الرئيس بيل كلينتون وذلك بدعوة منه.

الرئيس أوباما: مايا أنجيلو ألهمت أمي

وأسف الرئيس باراك أوباما لرحيل الشاعرة والمؤلفة مايا أنجيلو، قائلا إن بفقدانها "ينطفأ أحد ألمع الأضواء في حقبتنا".

وأضاف الرئيس أوباما أن الشاعرة أنجيلو ألهمت أمه لدرجة أنها منحت أخته اسم "مايا".

وكان الرئيس أوباما منح الشاعرة أنجيلو سنة 2011 وسام الحرية الرئاسي وهو أرفع وسام مدني في الولايات المتحدة.

وتشمل مجموعاتها الشعرية:

- مجموعة "أعطني كوب ماء بارد قبل أن أموت" التي نشرت عام 1971.

- "لازلت أنهض"، التي نشرت عام 1978.

- "الآن تصدح سبأ بالأغنية"، ونشرت عام 1987.

- "لن يحركني شيء"، ونشرت عام 1990.

وقد بيع من قصيدتها "على نبضات الصبح" التي كتبتها للرئيس الأميركي بيل كلينتون خلال حفل تنصيبه الأول، أكثر من مليون نسخة في الولايات المتحدة الأمريكية.

المصدر: أسوشيتد برس
XS
SM
MD
LG