Accessibility links

logo-print

غالبية الأميركيين يحملون بوش والجمهوريين المسؤولية الأكبر في الأزمة الاقتصادية


أظهر استطلاع للرأي العام الأميركي أن نسبة كبيرة من الأميركيين تعتقد أن الجمهوريين وعلى رأسهم الرئيس السابق جورج دابليو بوش يتحملون جزءا كبيرا من المسؤولية في الأزمة المالية التي ما زالت تعيش البلاد تداعياتها، في الوقت الذي تراجعت فيه شعبية الرئيس باراك أوباما بسبب أدائه لمعالجة الأزمة.

وأوضحت نتائج الاستطلاع الذي أجرته وكالة "أسوشيتد برس" للأنباء أن51 بالمئة من المستطلعين يلومون الرئيس السابق جورج بوش، باعتباره السبب في الوضع الاقتصادي المعقد الذي تعيشه الولايات المتحدة، في حين كان نصيب أوباما من المسؤولية 31 بالمئة فقط.

ونال النواب الجمهوريون نصيبهم من اللوم، حيث أشارت الأرقام إلى أن نسبة 44 بالمئة من المستطلعين أكدت أن النواب الجمهوريين في الكونغرس بمجلسيه يتحملون مسؤولية ما آلت إليه الأمور، في حين بلغت النسبة 36 بالمئة بالنسبة للديموقراطيين.

وأبدى غالبية الذين شملهم الاستطلاع موقفا سلبيا من التوجه الذي يسير نحوه الاقتصاد الأميركي، حيث أكد 86 بالمئة منهم أن الاقتصاد الأميركي ضعيف مقابل 80 بالمئة في شهر يونيو/حزيران الماضي، في حين بلغت نسبة الذين يعتقدون أن الاقتصاد يسير نحو الأسوأ 49 بالمئة، مقابل 27 بالمئة في يونيو/حزيران.

ومن جانب آخر تراجعت نسبة المستطلعين من أنصار الحزب الديموقراطي الذين يعتقدون أن أوباما يتحكم في الأزمة الاقتصادية إلى 58 بالمئة من أصل 65 بالمئة في شهر يونيو/حزيران الماضي، كما تراجعت نسبة الرضا على أداء أوباما لدى أنصار الحزب الجمهوري إلى تسعة بالمئة من 15 بالمئة في يونيو/حزيران.

أما الذين يعتقدون أن البلاد تسير في الطريق الخطأ فقد ارتفعت نسبتهم إلى 75 بالمئة مقارنة بنسبة 63 بالمئة قبل شهرين.

وقد جاءت هذه الأرقام في الوقت الذي يستعد فيه الرئيس باراك أوباما لعرض خطة اقتصادية جديدة تهدف إلى إنعاش قطاع الوظائف، وهي الخطة التي من المتوقع أن يعلن عنها في بداية شهر سبتمبر/أيلول القادم، وسط انتقادات كبيرة من قبل الجمهوريين الذين يتهمون الرئيس الديموقراطي بسوء إدارة الأزمة الاقتصادية.

كما تأتي وسط حملة سياسية محمومة تحضيرا لموعد الانتخابات الرئاسية القادمة، التي يسعى فيها أوباما لإعادة انتخابه لفترة ولاية ثانية، في الوقت الذي يخوض فيه الجمهوريون حملة شرسة لإيجاد منافس قوي لأوباما.

XS
SM
MD
LG