Accessibility links

السودانية #مريم_يحي المحكومة بالإعدام بتهمة الردة تلد طفلة في السجن


صورة للطبيبة مريم ابراهيم كما تناقلتها وسائط التواصل الإجتماعي

صورة للطبيبة مريم ابراهيم كما تناقلتها وسائط التواصل الإجتماعي

أعلنت مصادر دبلوماسية غربية الثلاثاء أن الشابة المسيحية التي حكم عليها بالإعدام شنقا بتهمة الردة قد وضعت طفلة في السجن.

وذكر المصدر أن مريم يحيى إبراهيم إسحق (27 عاما) المولودة لأب مسلم "أنجبت طفلة اليوم".

وأوضح الدبلوماسي الذي طلب عدم الكشف عن هويته أن "الوالدة والطفلة في صحة جيدة". وأضاف أن "من المؤسف جدا أن تواجه وضعا مماثلا".

وأثارت حالة هذه الشابة الإستياء بعدما حكمت عليها محكمة في الخرطوم بالإعدام في 15 أيار/مايو.

إقرأ المزيد: استنكار دولي للحكم بالإعدام في السودان على #مريم_إبراهيم بتهمة الردة

وتفاعل مغردون على تويتر مع مريم، وهنا تغريدات:

وأدانت كل من الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي، وعدد كبير من سفارات الدول الغربية في السودان، هذا القرار القضائي، داعية السودان إلى احترام الحرية الدينية التي يكفلها دستور البلاد.

وكانت مصادر قضائية قالت إن المحكمة السودانية طلبت من مريم يحيى إبراهيم (كانت تدعى أبرار الهادي ابراهيم) أن تتراجع عن اعتناق المسيحية وتعود إلى الإسلام.

يذكر أن عشرات الأشخاص كانوا قد تظاهروا خارج المحكمة حاملين لافتات تدعو إلى حرية العقيدة، في حين احتفل بعض الإسلاميين بالحكم هتفوا مرددين "الله أكبر".


المصدر: وكالات ووسائل إعلام سودانية
XS
SM
MD
LG