Accessibility links

البابا يطالب بوصول المؤمنين بحرية إلى الأماكن المقدسة في القدس


البابا فرنسيس خلال زيارة المسجد الأقصى وقبة الصخرة

البابا فرنسيس خلال زيارة المسجد الأقصى وقبة الصخرة

طالب البابا فرنسيس الاثنين خلال لقائه بالرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز بحرية وصول المؤمنين إلى الأماكن المقدسة في القدس في اليوم الثالث والأخير لزيارته للأراضي المقدسة.

وقال البابا "لتكن القدس فعلا مدينة سلام".

وقد قبل الرئيس الإسرائيلي دعوة البابا فرنسيس له وللرئيس الفلسطيني محمود عباس بالذهاب إلى الفاتيكان للصلاة من أجل السلام.

وقال بيريز للحبر الأعظم في مقره في القدس "قدومكم إلى الأراضي المقدسة فرصة هامة لصلاة مشتركة"، مضيفا "سنكون سعيدين برفع صلاة مثل هذه في بيتنا أو في بيتكم، وفقا لدعوتكم الكريمة ووفقا لخياركم".

وأدلى البابا الأحد بتصريحات بشأن الجهود الدبلوماسية المتعثرة لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ودعا الرئيس الفلسطيني ونظيره الإسرائيلي للذهاب إلى الفاتيكان للصلاة من أجل السلام.

البابا يزور معالم دينية وسياسية

وكان البابا فرنسيس قد زار "النصب التذكاري لضحايا الإرهاب" في إسرائيل بناء على طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وذلك بعد يوم من صلاته عند الجدار العازل في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية.

وقال مكتب نتنياهو في بيان إن رئيس الوزراء الإسرائيلي حث البابا على التوقف عند النصب التذكاري المصنوع من الرخام والحجر والذي حفرت عليه أسماء مدنيين إسرائيليين قتل معظمهم في هجمات ناشطين فلسطينيين.

وبدأ البابا المحطة الأخيرة في جولته بالشرق الأوسط والتي استمرت ثلاثة أيام بزيارة المسجد الأقصى وقبة الصخرة حيث كان في استقباله المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين.

وقال مدير دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس عزام الخطيب لـ"راديو سوا" إن الفلسطينيين أوضحوا رسالتهم للبابا الذي دعا إلى التعايش.

وبعد ذلك صلى البابا عند الحائط الغربي المجاور وهو أقدس موقع يهودي ويعتقد اليهود أنه من بقايا الهيكل الثاني الذي دمره الرومان عام 70 قبل الميلاد.

ودس البابا رسالة صغيرة بين الصخور القديمة للحائط مثلما يفعل الكثير من الزوار. وبحسب الإذاعة العامة الإسرائيلية كتب على الرسالة "قدمت هنا للصلاة إلى الله ليحل السلام".

وفي قرار أسعد مضيفيه وضع البابا فرنسيس أيضا إكليلا من الزهور على قبر تيودور هرتزل الذي يعتبر مؤسس الصهيونية الحديثة التي أدت إلى قيام دولة إسرائيل. وهذه المرة الأولى التي يقوم فيها بابا بتكريم هرتزل، بينما كان الناشطون الفلسطينيون قد طالبوه "بعدم تشويه زيارته بمثل هذه الأعمال".

وزار البابا بعد ذلك نصب ياد فاشيم لليهود الذين قتلوا إبان الحرب العالمية الثانية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" خليل العسلي من القدس:

واختتم البابا مساء الاثنين زيارته التي استمرت ثلاثة يام. وأقلعت طائرة شركة آلعال الإسرائيلية التي تقل رأس الكنيسة الكاثوليكية من مطار بن غوريون في تل أبيب متجهة إلى روما وذلك بعد حفل وداعي قصير.

المصدر: راديو سوا، وكالات
XS
SM
MD
LG