Accessibility links

logo-print

مصرع ثلاثة أشخاص في هجوم على متحف يهودي ببلجيكا


عناصر الشرطة بالقرب من المتحف اليهودي ببروكسل

عناصر الشرطة بالقرب من المتحف اليهودي ببروكسل

أكد رئيس الحكومة البلجيكية إليو دي ريبو مساء السبت أن بلجيكا تبقى "موحدة ومتضامنة" بعد الاعتداء الذي استهدف المتحف اليهودي البلجيكي وسط العاصمة بروكسل وأدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة رابع بجروح خطيرة.

وقال ريبو في تصريح صحافي "إن بلادي وكل البلجيكيين مهما كانت لغاتهم أو أصولهم أو قناعاتهم يبقون موحدين ومتضامنين في مواجهة هذا الهجوم المشين في موقع ثقافي يهودي".

وأضاف أن "كل الجهود تبذل لتحديد هوية الفاعلين واعتقالهم".

وعلق وزير الخارجية البلجيكي ديدييه رايندرز على موقع تويتر "لقد صدمت للجرائم التي ارتكبت في المتحف اليهودي. إنني أفكر في الضحايا الذين شاهدتهم في المكان وعائلاتهم".

وكان رايندرز موجودا في حي سابلون حيث يقع المتحف خلال جولة كان يقوم بها استعدادا للانتخابات التي تبدأ الأحد.

وندد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بـ"المجزرة الفظيعة" معبرا في بيان عن "تضامن فرنسا الكامل مع الشعب البلجيكي في هذه المحنة".

وقال الشاهد آلان سوبوتيك إنه شاهد "جثتين" في قاعة دخول المتحف. وأضاف "كانت هناك امرأة مع دماء على رأسها" مرجحا أن تكون "سائحة".

وتابع سوبوتيك "على مسافة أبعد في الداخل كان هناك رجل ممدد ويحاول عنصر إطفاء جس نبضه لكنني أعتقد أنه توفي".

وبينما أشارت بعض الأوساط إلى أن الهجوم قد تكون له دوافع سياسية معادية للسامية، يتعاظم القلق من تقدم تكتلات اليمين المتشدد في انتخابات برلمانية يتوقع أن يفوز بها حزب التحالف الفلمنكي الجديد الذي يتبنى برنامجا انفصاليا.

ويركز اليمين المتشدد في خطابه على موضوع سفر الشبان المسلمين إلى سورية. واليمين متهم بمناهضة المسلمين وتقليل حظوظ أحزاب منافسة تعتمد على أسماء عربية وإسلامية في قوائمها الانتخابية.

وكان قد قتل ثلاثة أشخاص وأصيب رابع بجروح خطيرة جراء إطلاق نار وقع السبت قرب متحف بلجيكا اليهودي في وسط بروكسل وداخله.

وذكرت وكالة بيلغا للأنباء أن شخصا وصل في سيارة ثم دخل المتحف قبل أن يطلق النار ويلوذ بالفرار.

لقطات للحادث:

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية ورويترز
XS
SM
MD
LG