Accessibility links

دمشق.. تفجير في كورنيش التجارة ومفاوضات هدنة في العسالي والقدم


سقوط قذائف على دمشق- أرشيف

سقوط قذائف على دمشق- أرشيف

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأنّ مفاوضات تـُجرى بين مقاتلي المعارضة والقوات الحكومية في حييْ العسالي والقدم الواقعيْن جنوب العاصمة، من أجل التوصل إلى اتفاق هدنة على غرار الاتفاقات التي تم التوصل إليها مؤخرا في عدد من المناطق.

وذكر المرصد السبت أيضا أنه تم الاتفاق على وقف إطلاق النار في حي الوعر الواقع وسط مدينة حمص لثلاثة أيام.

والوعر هو آخر أحياء حمص التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة، بعد انسحابها في التاسع من الشهر الحالي من الأحياء المحاصرة، على إثر اتفاق مع النظام أشرفت عليه الأمم المتحدة.

وأفاد المرصد بأن الطيران الحربي السوري شنّ السبت غارات جوية على مدينة دوما في الغوطة الشرقية لدمشق، خلال قيام الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري بتوزيع مساعدات إنسانية في المدينة.

وذكر ناشطون من جانبهم أيضا أن إحدى الغارتين استهدفت منطقة قريبة من مستودع كانت المساعدات تـُخزن فيه، إلا أن ذلك لم يحل دون توزيعها.

وتقع دوما في الغوطة الشرقية لدمشق، أحد معاقل المعارضة قرب العاصمة، وتحاصرها القوات النظامية بشكل خانق، ما أوجد ظروفا إنسانية ومعيشية صعبة.

في المقابل، ذكرت وكالة سانا الرسمية أن أربعة أشخاص قتلوا السبت وأصيب تسعة آخرون في تفجير عبوة ناسفة بعد وضعها بسيارة في شارع بكورنيش التجارة في شرق دمشق.

شارع الاتحاد, Damascus, Syria
شارع الاتحاد, Damascus, Syria


وفي درعا (جنوب)، شن الطيران المروحي 13 غارة على الأقل السبت على مدينة نوى، حيث تدور معارك عنيفة منذ أكثر من أسبوع مع محاولة القوات النظامية استعادة تلال
سيطر عليها مقاتلو المعارضة في الأسابيع الماضية.

إلى ذلك، ارتفعت حصيلة القتلى في مدينة درعا إلى 37 نتيجة قصف قام به مقاتلو المعارضة على تجمع انتخابي موال للرئيس بشار الأسد، حسبما ذكر مدير المرصد رامي
عبد الرحمن السبت.

والقتلى هم 19 مدنيا بينهم أربعة أطفال، و12 عنصرا من اللجان الشعبية الموالية للنظام، وستة جنود. وقضى هؤلاء بقصف مصدره مواقع لمقاتلي المعارضة استهدف مساء الخميس خيمة في حي المطار كانت تشهد تجمعا في إطار الحملة الانتخابية المؤيدة للأسد، قبل أسبوعين تقريبا من موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في الثالث من حزيران/يونيو.

وفي سورية أيضا، أفادت وكالة الأنباء الرسمية "سانا" بأن الرئيس بشار الأسد أعرب لوفد روسي زائر عن تقديره لدعم روسيا في الحرب ضد الإرهاب في إشارة إلى استخدام موسكو حق النقض فيتو في مجلس الأمن الدولي ضد مشروع قرار لإحالة النزاع السوري على محكمة الجنايات الدولية.

المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG