Accessibility links

يخوض السياسي اليساري المصري حمدين صباحي انتخابات الرئاسة المرتقبة في مصر مطلع الأسبوع المقبل ومن المتوقع أن يفوز فيها منافسه القائد السابق للجيش عبد الفتاح السيسي.

وكان صباحي وهو خطيب مفوه جاء ثالثا في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة سنة 2012.

وفيما يلي حقائق عنه:

* النشأة

ولد بمدينة بلطيم بمحافظة كفر الشيخ في الخامس من تموز/يوليو 1954 ونشأ بها.

* التعليم الجامعي

تخرج من كلية الإعلام جامعة القاهرة عام 1976 ورأس اتحاد طلاب الكلية بالانتخاب للعام الجامعي 1975/1976 وكان نائبا لرئيس الاتحاد العام لطلاب مصر بين عامي 1975 و1977.

* النشاط السياسي

ـ بدأ نشاطا سياسيا في مرحلة التعليم الثانوي بأن أيد السياسات اليسارية للرئيس الراحل جمال عبد الناصر ولا يزال مؤيدا لها إلى اليوم.

ـ عارض سياسات الرئيس الراحل أنور السادات الخارجية المتمثلة بشكل أساسي في إقامة السلام مع إسرائيل بعد حرب تشرين الأول/أكتوبر 1973 والتحالف مع الولايات المتحدة.

- عارض سياسات السادات الداخلية في العمل بنظام السوق الحرة بجانب القطاع العام الذي أسسه عبد الناصر.

ـ شارك في تأسيس أكثر من حزب سياسي وأسس التيار الشعبي عام 2012.

ـ عارض سياسات الرئيس الأسبق حسني مبارك التي وصفها محللون وسياسيون بأنها امتداد لسياسات السادات.

ـ ألقي القبض عليه أكثر من مرة بسبب نشاطه السياسي في عهدي السادات ومبارك.

ـ شغل مقعدا بالانتخاب في مجلس الشعب بين عامي 2000 و2010 عن دائرة انتخابية بمحافظة كفر الشيخ.

ـ شارك في الثورة التي أطاحت مبارك في 2011 وتقدم لأول انتخابات رئاسية بعدها والتي أجريت في العام التالي وجاء ثالثا بعد محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين الذي فاز في جولة الإعادة على أحمد شفيق آخر رئيس للوزراء في عهد مبارك.

ـ عارض سياسات مرسي وكان أحد قادة جبهة الإنقاذ الوطني التي تكونت بزعامة السياسي الليبرالي محمد البرادعي لتنظيم وقيادة الاحتجاجات المناوئة إلى أن عزل مرسي في الثالث من تموز/يوليو 2013.

* الترشح للانتخابات الحالية

قدم نفسه للانتخابات الرئاسية الحالية باعتباره "مرشح الثورة" في إشارة للاحتجاجات الشعبية 2011 التي أطاحت مبارك.

* الوعود الانتخابية

ـ تحقيق أهداف ثورة يناير التي جسدها شعار "عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية" والتي يتفق المصريون على أن أيا منها لم يتحقق بل يتفقون على أن ظروف معيشة معظمهم ساءت عما كانت عليه قبل الثورة.

ـ إلغاء قانون صدر في تشرين الثاني/نوفمبر يقيد الحق في التظاهر والإفراج عن جميع النشطاء الذين صدرت عليهم أحكام بالحبس بمقتضى القانون بينهم نشطاء لعبوا دورا بارزا في الانتفاضة منهم مؤسس حركة شباب 6 أبريل أحمد ماهر الذي يقضي عقوبة الحبس ثلاث سنوات.

ـ تحقيق فرص متكافئة للشباب في تقلد وظائف ومناصب العمل القضائي والشرطي.

ـ تخصيص مساحات من أراضي الدولة الصحراوية للساعين لفرص عمل.

ـ يقول إن برنامجه الانتخابي صاغته "نخبة من خبراء مصر الوطنيين المنتمين للثورة وإنه "يترجم شعارات الثورة إلى مشروعات (تنمية) عاجلة.. إلى واقع يفتح أفق الفعل الحضاري لشعبنا".

وبين مشروعات التنمية الموعودة مليون مشروع صغير خلال العام الأول من تنفيذ البرنامج وخمسة ملايين مشروع خلال أربع سنوات.

لكن اقتصاديين يقولون إن مشروعات التنمية الطموحة بما في ذلك مشروعات تحدث عنها السيسي تحتاج إلى تمويل تعتبر مصر عاجزة عنه بسبب التدهور الاقتصادي الذي تمر به منذ ثورة يناير.

* الحالة الاجتماعية

متزوج وله ابن وابنة.

المصدر: رويترز
XS
SM
MD
LG