Accessibility links

logo-print

دعوة لمظاهرة مليونية للمطالبة بطرد سفير إسرائيل لدى القاهرة


دعت بعض القوى السياسية والشعبية في مصر إلى حشد تظاهرة مليونية اليوم الجمعة احتجاجا على ما وصفوها بالتجاوزات والانتهاكات الإسرائيلية للسيادة المصرية.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في العاصمة المصرية علي الطواب بأن حالة من التضارب سيطرت على مواقف القوى السياسية حول المشاركة في "جمعة طرد السفير الإسرائيلي من القاهرة".

وأضاف أنه لم تتضح رؤى القوى السياسية الشبابية في الاتفاق على موقف موحد، بينما حسمت الأحزاب السياسية موقفها من هذه الدعوة بالتجاهل التام، ما عدا حزب العمل الذي أعلن عن تنظيم مظاهرة شعبية ومؤتمر عام الجمعة في الجامع الأزهر احتجاجا على ما أسماه بالصمت الحكومي تجاه التجاوزات الإسرائيلية بحق المصريين، على حد وصفه.

وتصاعدت موجة من الاحتجاجات في الأيام الأخيرة في أنحاء مصر تطالب بطرد سفير إسرائيل من القاهرة وسحب السفير المصري من تل أبيب، وهو أمر لا يعني قرع طبول الحرب بقدر ما يعكس الغضب الشعبي من الممارسات الإسرائيلية المتكررة والرغبة في تصحيح الأوضاع بعد رفض إسرائيل الاعتذار عن قتل جنود مصريين في سيناء في الـ18 من الشهر الجاري.

يذكر أن المتظاهرين غيروا في وقت سابق الجمعة وجهتهم واعتصموا أمام منزل السفير الإسرائيلي في منطقة المعادي للمطالبة برحيله.

دعوى قضائية لإلغاء معاهدة السلام

في سياق متصل، أقام المحامي نبيه الوحش دعوى قضائية بمجلس الدولة طالب فيها بإلغاء معاهدة كامب ديفيد الموقعة مع إسرائيل.

واستند الوحش في الدعوى إلى عدة عوامل حددها خلال مقابلة أجراه معه مراسل "راديو سوا" في القاهرة عبدالسلام الجريسي بالقول "إن إسرائيل لم تنفذ أربعة بنود في المادة الثامنة الواردة في الاتفاقية".

وأوضح أن أول البنود التي تعهدت إسرائيل بتنفيذها ولم تفعل "تقديم 20 مليار جنيه إلى الحكومة المصرية تعويضا عن الثروات التي نهبتها من 1967 إلى 1973"، و"تسليم الجانب المصري خرائط الألغام التي زرعتها في سيناء"، و"كشف نتائج التحقيقات التي توصلت إليها في قتل الأسرى المصريين والمدنيين العزل"، و"تسليم دير السلطان الموجود في إيلات إلى الكنيسة المصرية".

وتوقع الوحش أن يحكم القضاء المصري بتجميد المعاهدة، موضحا أن الاتفاقيات الدولية تلزم طرفاها بحقوق وواجبات وأنه في حال إخلال أحد الطرفين بأي التزام، فإنه يحق للطرف الآخر المطالبة بتعديل أو تجميد أو إلغاء تلك الاتفاقية.
XS
SM
MD
LG