Accessibility links

logo-print

هكذا تكلم المصريون في أول أيام #الصمت _الانتخابي


مصريو الخارج يصوتون لرئيس مصر القادم

مصريو الخارج يصوتون لرئيس مصر القادم

تدخل مصر منتصف الليلة مرحلة الصمت الانتخابي استعدادا لتصويت مصريي الداخل لرئيسهم القادم، بعد أن أدلى مصريو الخارج بأصواتهم.

واشتدت حمى المنافسة بين المرشحين مع اقتراب حلول الصمت الانتخابي، لكن حمى المناصرين والمقاطعين والمجادلين على تويتر كانت أكثر حرارة، منبئة بحديث ساخن في يوم الصمت.

نشارك أم نقاطع؟

هل ستصوت؟ هل تعرف لمن ستصوت؟ هل أنت مقتنع بأن التصويت في هذه الانتخابات لا غبار عليه؟ أم أنك تفضل المقاطعة؟

أسئلة كثيرة من هنا وهناك تدور في فلك تويتر، محدثة بتلك الحيرة التي يعيشها المواطن في مصر ما بعد مرسي.

انتخابات نزيهة؟

يؤكد أنصار السيسي أن الانتخابات ستكون شفافة ونزيهة لأن "الشعب من فوض السيسي لإنقاذ مصر" حسب قولهم، في حين يرى أنصار صباحي أن الانتخابات لن تكون نزاهتها مضمونة بالكامل ومع ذلك يشجعون على الاستمرار لأن هناك أنصارا لصباحي كما يقولون.

وبين هؤلاء وأولئك، فضل فريق آخر مطالبة صناع القرار في مصر بتسهيل مشاركة المواطنين في العملية الانتخابية التي ستكون يوم الـ27/26 أيار/مايو.

مصر ما بعد الانتخابات

هل ستكون مصر أفضل إن أصبح السيسي رئيسا؟ أم أنها ستكون أسوأ تحت إمرته؟ هل صباحي الأصلح للحكم أم أن السيسي هو "أسوأ الخيارات" لكنه "أفضلها"؟

أسئلة كثيرة تشغل بال الشارع المصري عن مصر ما بعد الانتخابات، بعضهم بدا متشائما قلقا، بعضهم لا يرى مصر آمنة إلا في ظل السيسي، وبعضهم الآخر يراها أفضل مع صباحي، في حين لا يرى آخرون شيئا غير الاستمتاع بالتصويت.

حلول وغزل وسخرية

اختار بعض نشطاء تويتر المصري الخروج من دائرة الجدال حول أفضل رئيس لمصر، ونزاهة الانتخابات وغيرها إلى التفكير في أسلم الحلول لضمان استقرار مصر، وإن وصل الأمر إلى تعيين حمدين صباحي رئيسا للوزراء في حالة فاز عبد الفتاح السيسي برئاسة الجمهورية.

وفضلت تغريدات أخرى التنافس في التغزل بمرشحها الرئاسي:

في حين آثرت بعض التغريدات السخرية في التعبير عن موقفها من انتخابات الرئاسة:

حديث الصمت

حسب مبدأ الصمت الانتخابي بمنع باسم القانون من القيام بأي نوع من الدعاية، ويعاقب بالغرامة المالية كل من يخالف هذا الحظر، إذ أن الصمت الانتخابي يعتبر واجبا على المرشح الالتزام به، وحقا للناخب من أجل اختيار مرشحه بعيدا عن كل الضغوطات.

وهذه بعض التغريدات عن الصمت الانتخابي في مصر:

يذكر أن القائمين على حملة حمدين صباحي قالوا إن آخر ما سيختم به حديث ما قبل الصمت هو تأكيده على خوض المعركة الانتخابية، ودعوة الشباب إلى المشاركة في الانتخابات، وسيكون ذلك في لقاء مباشر مع أنصاره، في حين ذكر القائمون على حملة السيسي أن اخر كلامه سيكون دعوة للمواطنين إلى المشاركة في الانتخابات، وأن هذه الدعوة ستتم من خلال لقاء تلفزيوني مسجل.
XS
SM
MD
LG