Accessibility links

تحذير من تعرض أميركيين وبريطانيين للخطف في البصرة


جانب من حقل نفط الرميلة في البصرة

جانب من حقل نفط الرميلة في البصرة

حذرت السفارة الأميركية في بغداد ووزارة الخارجية البريطانية من احتمال تعرض مواطنين أميركيين وبريطانيين للخطف على يد جماعات متشددة في محافظة البصرة جنوبي العراق.

وذكرت السفارة الأميركية في بيان مساء الأربعاء أن الجماعات المتشددة تراقب مواطنين أميركيين توطئة لعمليات خطف محتملة خاصة موظفي شركات النفط العاملة في محافظة البصرة، مشيرة إلى أن تلك الجماعات قد تركز على مواطنين أميركيين يقيمون في فنادق منطقة البصرة.

وتدير شركتا إكسون موبيل وأوكسيدنتال بتروليوم حقولا نفطية في البصرة، بينما تقدم شركات أميركية أخرى منها ويذرفورد وهاليبرتون خدمات فنية ولوجستية.

في السياق ذاته، قالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان الخميس إن التحذير الأميركي يسري أيضا على المواطنين البريطانيين خاصة العاملين في شركات نفط في البصرة.

ونفى مسؤولون عراقيون رصدهم أي مؤشرات على خطر محتمل يتهدد عاملين أجانب في البصرة، التي تحتوي على معظم حقول النفط العراقية فضلا عن أنها ميناء التصدير الرئيسي في البلاد.

وفي شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي تعرض مواطن بريطاني يعمل في شركة شلومبرجيه لهجوم في البصرة حين أزال رايات ذات مدلولات دينية قرب مقر عمله في حقل الرميلة. وتسبب الحادث في سحب بعض الشركات الدولية عامليها من العراق بشكل مؤقت.

وتأثرت البصرة التي تعيش فيها غالبية شيعية بأعمال العنف التي تصاعدت في العراق على مدى عام ونصف العام. وقتل عدد من سكان البصرة السنة خلال الأشهر القليلة الماضية بينهم مرشح في الانتخابات التي أجريت الشهر الماضي.

وتحوم شكوك سكان شيعة وسنة في البصرة حول جماعات مسلحة شيعية يقولون إنها وراء عمليات القتل، لكن آخرين يلقون اللوم على خلية سرية لمسلحين سنة.

وتنتشر في المدينة صور مقاتلين شيعة قتلوا في سورية أثناء دفاعهم عن مزارات شيعية هناك.


المصدر: رويترز
XS
SM
MD
LG