Accessibility links

logo-print

القوات السورية تفك الحصار عن سجن حلب


سجن حلب الرئيسي

سجن حلب الرئيسي

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس إن قوات الحكومة السورية كسرت حصارا تفرضه قوات المعارضة منذ عام على سجن حلب الرئيسي بعد قتال عنيف مع مقاتلي تنظيم القاعدة وكتائب إسلامية أخرى.

وقال المرصد إن القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد دخلت مجمع السجن في عربات عسكرية وسمع صوت إطلاق نار.

ولم تتحدث وسائل الإعلام الحكومية عن حدوث قتال حول السجن، لكنها قالت في وقت سابق إن قوات الأسد سيطرت على بلدة حيلان القريبة من السجن على بعد ثمانية كيلومترات إلى شمال شرق مدينة حلب.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن استعادة السيطرة على السجن والمناطق المحيطة به تعني أن قوات الأسد تسيطر على الطريق الشمالي الشرقي لحلب.

وقال عضو الائتلاف السوري المعارض سمير نشار لـ"راديو سوا" إن التقدم الميداني الجديد الذي حققته قوات النظام السوري في حلب دليل على اختلال موازين القوى على الارض:

وأشار استاذ العلوم السياسية في جامعة دمشق بسام أبو عبد الله، من ناحيته، إلى أن فك الحصار عن سجن حلب المركزي يحمل الكثير من الدلالات السياسية لصالح النظام السوري.

وتقاتل قوات الأسد قوات المعارضة منذ عامين في حلب التي كانت ذات يوم أكبر المدن السورية قبل أن تبدأ الحرب الأهلية المستمرة منذ ثلاث سنوات في البلاد.

وحاولت مرارا قوات المعارضة التي تضم مقاتلين من جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة اقتحام السجن وإطلاق سراح السجناء وقصفت جدرانه الخارجية واخترقتها لكنها لم تتمكن من السيطرة الكاملة عليه. ويضم مجمع السجن حوالي ثلاثة آلاف سجين.

وبحسب وسائل إعلام سورية مقربة من السلطات، يمهد هذا التقدم لتطويق كامل مدينة حلب لاسيما الأحياء التي يسيطر عليها المقاتلون و"فرض" تسويات على غرار تلك التي أفضت إلى خروج مقاتلي المعارضة من أحياء حمص القديمة بعد نحو عامين من حصار خانق.

المصدر: راديو سوا، وكالات
XS
SM
MD
LG