Accessibility links

إطلاق سراح المشاركين في نسخة Happy الإيرانية


صورة ملتقطة من فيديو Happy في نسخته الإيرانية

صورة ملتقطة من فيديو Happy في نسخته الإيرانية

أطلقت السلطات الإيرانية سراح الشباب الستة الذين أوقفوا بتهمة "خدش الحياء العام" لاشتراكهم في تصوير فيديو يرقصون فيه على أنغام أغنية Happy لفاريل وليامز.

وكتبت المصورة ريحان تارافاتي، وهي واحدة من الموقوفين الستة، على موقع انستاغرام "مرحبا، لقد عدت". وأعربت عن شكرها لوليامز على تضامنه معها وأصدقائها.

ولم تؤكد السلطات الإيرانية خبر الإفراج عن المعتقلين الستة، فيما ذكرت عدة مصادر أن مخرج الفيديو لا يزال قيد الاحتجاز.

ويبدو أن الشباب استفادوا من مساندة الرئيس حسن روحاني. وغرد حساب روحاني على تويتر، الذي يديره مقربون منه، "من حق شعبنا أن يفرح، لا ينبغي أن نكون شديدي القسوة إزاء تصرفات صادرة عن الشعور بالفرح". وهذه الكلمات استعادة لمقطع من خطاب ألقاه روحاني بعد انتخابه في حزيران/يونيو من عام 2013.

ويظهر الفيديو المنشور على موقع يوتيوب ثلاثة شبان وثلاث شابات غير محجبات يغنون ويرقصون في الشوارع وعلى أسطح مبان في طهران على موسيقى مغني البوب الأميركي التي تلقى رواجا كبيرا حول العالم. وقد نشر ما لا يقل عن 1500 نسخة من تسجيلات فيديو Happy في بلدان عدة.

إلا أن النسخة الإيرانية أثارت احتجاجا في أوساط المحافظين في الجمهورية الإسلامية الذين اعتبروا أن هذا النوع من التسجيلات يجسد انحرافا عن القيم الإسلامية خصوصا لدى الشبان لصالح أسلوب حياة غربي الطابع.

وهذا فيديو Happy من طهران:

وأكد قائد شرطة طهران حسين ساجدينيا في تصريحات نقلتها وكالة أنباء إيسنا أن الشرطة قررت الشرطة تحديد هوية المشاركين في الفيديو "الفاحش" الذي تسبب بخدش الحياء العام على الانترنت، على حد تعبيره.

وأضاف المسؤول أن التحقيق أوكل إلى الشرطة ووزارة الاستخبارات التي تعمل بالتنسيق مع السلطة القضائية، مشيرا إلى إقرار المشاركين في الفيديو الستة "بجريمتهم". وقال إن الفيديو نشر على الانترنت من دون موافقة الأشخاص الذين ظهروا فيه على يد ثنائي عمد إلى خداعهم.

وقد تداول مستخدمو موقع تويتر النبأ وهذه بعض التغريدات التي أرفقت بالهاشتاغ (أطلقوا سراح الإيرانيين السعداء) #FreeHappyIranians:

وتقول التغريدة "لا يمكن إرغام الإيرانيين على العيش في عالم يكون فيه تخصيب اليورانيوم حقا، فيما السعادة ليست بحق".

وتقول هذه التغريدة "اعتقال شبان إيرانيين لأنهم سعداء للغاية في طهران".

وندد المغني فاريل ويليامز باعتقال الإيرانيين الستة، وكتب في تغريدته "انه أمر أكثر من محزن ان يسجن هؤلاء الشباب لمحاولتهم نشر السعادة".

ويرغم القانون الإيراني المستند إلى الشريعة الاسلامية والمطبق منذ ثورة 1979، النساء على ارتداء الحجاب وتسهر وحدة أخلاقية في الشرطة الإيرانية على التثبت من التزام النساء بارتداء الحجاب في الشوارع تحت طائلة إلزام المخالفات بدفع غرامات وصولا إلى الاعتقال.

وتمارس السلطات الإيرانية رقابة على الانترنت وتحجب عددا كبيرا من المواقع بينها أبرز شبكات التواصل الاجتماعي.

وعادت مسألة الحريات العامة وحقوق النساء إلى صلب النقاشات منذ انتخاب حسن روحاني رئيسا لإيران في حزيران/يونيو 2013.

وكان روحاني قد وعد بمنح مزيد من الحريات الاجتماعية للإيرانيين، وهي مسألة كانت إحدى أهم ركائز حملته الانتخابية التي حققت له فوزا مفاجئا في الانتخابات الرئاسية.


المصدر: دنيا
XS
SM
MD
LG