Accessibility links

logo-print

هل تصلح الموسيقى ما أفسدته الحروب؟


موقع منظمة الموسيقى من أجل التغيير

موقع منظمة الموسيقى من أجل التغيير

"لا يهمنا من أنت، أو من أين أنت، فما يوحدنا هو الموسيقى"، مبدأ اعتمدته منظمة Playing for change لتنشر مبادئ التسامح والسلام والتعايش بين شعوب الأرض.

أكثر من 150 موسيقيا، معظمهم من عازفي الرصيف، من جنسيات وثقافات مختلفة ساهموا في هذا الحلم متحدثين لغة واحدة، لغة الموسيقى.

لغة لا تحتاج إلى فهم معناها لتأخذك عبر نوتاتها إلى عالم لا يعترف بالحواجز وينبذ العنف.

بدأ الحلم سنة 2004 عندما انطلقت مجموعة صغيرة برئاسة المخرج مارك جونسون في رحلة البحث عن عازفي الرصيف لإنجاز فيلم عنهم. واتسع الحلم بعد ذلك ليدخل البهجة والسرور إلى قلوب ملايين الناس عبر العالم.

أنشأت المجموعة آنذاك أستوديو تسجيل متنقل جالت به العالم لتسجل أداء موسيقيين من دول مختلفة بل ومن قارات مختلفة.

وجمعت تلك المقاطع في شريط واحد يسمح لك في ظرف دقائق بالانتقال وبكل سلاسة من ثقافة إلى أخرى ومن مكان إلى آخر والتعرف على ثقافات جديدة.

انطلقت المغامرة مع 18 موسيقيا من القارات الأميركية والإفريقية والأوروبية أعادوا أداء أغنية Stand By me للمغني Ben. E king.

وحققت هذه الأغنية منذ نشرها على موقع يوتيوب إلى غاية الآن عدد مشاهدات تجاوز الـ61 مليونا:

وتوالت النجاحات مع مجموعة من الأغاني جمعت في ألبوم أول أطلق عليه اسم Playing for change: songs around the world.

وفي عام 2009، صنف الألبوم ضمن العشر أغاني الأكثر تداولا في ترتيب Billboard.

وهذه إحدى أغاني الألبوم المقتبسة من بوب مارلي والمناهضة للحروب التي تفتك بمناطق عديدة من العالم.

واختير لأداء الأغنية عازفون ومغنون في مناطق شهدت أو ما زالت تشهد نزاعات.

عرب ينضمون إلى الرحلة

انضم مغنون وعازفون عرب إلى الرحلة لينشروا عبر موسيقاهم رسالة السلام والمحبة والتسامح التي من أجلها أنشئت المنظمة.

وعلى رأس هؤلاء عازف العود المغربي سعيد الشرايبي الذي أدخلت تقاسيمه لمحة شرقية على إحدى أحدث الأغاني التي نشرتها Playing for change بعنوان "كلانديستينو" (مهاجر غير شرعي) للمغني مانو تشاو.

أغنية ندد فيها العازفون عبر موسيقاهم بالحدود والحواجز الجغرافية التي كانت وراء ظهور ما يسمى الآن بالمهاجرين غير الشرعيين. وتسلط الأغنية الضوء على معاناة هذه الفئة من المهاجرين التي لا تسعى سوى إلى تحسين ظروف عيشها.

وعرفت الأغنية كذلك مساهمة الفنانة المصرية دينا الوديدي التي شاركت مع المنظمة في عدد من الأغاني الأخرى.

وأدت الفنانة مقطعا باللغة العربية في أغنية بعنوان "United" التي سجلت أمام مقر الأمم المتحدة. وكان الهدف من الأغنية جمع تبرعات لتمويل مشاريع توعوية في عدد من الدول حول العالم.

وتضم Playing for change كذلك فرقا موسيقية من أهمها أوركسترا الناصرة التي تغني من أجل السلام في منطقة الشرق الأوسط.

برامج الأمل

امتدت رسالة المنظمة إلى مساعدة من هم في حاجة إلى ذلك على اختلاف انتماءاتهم وعقائدهم. ومولت مشاريعا كان أولها إنشاء مدرسة موسيقى سنة 2009 في قرية على بعد أميال من كاب تاون في جنوب إفريقيا.

وكان الهدف من وراء المشروع مد يد المساعدة لأطفال العائلات الفقيرة بتمكينهم من الدراسة بالمجان واكتساب مهارات موسيقية للعمل فيما بعد وإعالة عائلاتهم.

وتمكنت المنظمة غير الربحية إلى حد الآن من إنشاء تسع مدارس موسيقى في جنوب إفريقيا وغانا ومالي ونيبال وتايلاند استفاد منها أكثر من 600 طفل.

وتساهم البرامج التسعة التي تديرها في نشر الوعي لا سيما بشأن المتاجرة بالرقيق وتحسين ظروف عيش الأطفال في الدول الفقيرة.
  • 16x9 Image

    حنان براي

    حنان براي صحافية بالقسم الرقمي لشبكة الشرق الأوسط للإرسال والذي يشرف على موقعي قناة "الحرة" و "راديو سوا". حصلت حنان على شهادة الماجستير في الترجمة من مدرسة الملك فهد العليا للترجمة بمدينة طنجة المغربية، وعلى شهادة البكالوريوس في اللسانيات.
    عملت حنان صحافية منذ سنة 2001 بوكالة المغرب العربي للأنباء بالرباط، قبل أن تلتحق بمكتب الوكالة في لندن حيث غطت عددا من الأحداث والتظاهرات الدولية والمحلية.

XS
SM
MD
LG