Accessibility links

الجزائر.. سجن 10 أشخاص بسبب أعمال عنف مذهبية


قوات جزائرية في غرداية- أرشيف

قوات جزائرية في غرداية- أرشيف

سجن 10 أشخاص الاثنين في غرداية بسبب أعمال عنف مذهبية أسفرت عن 30 جريحا، حسب وكالة الأنباء الجزائرية، الأمر الذي يثير الخشية من عودة المواجهات الدامية التي تهز المدينة منذ كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وغرداية الواقعة عند أبواب الصحراء على بعد 600 كلم جنوب العاصمة الجزائرية والمدرجة على لائحة التراث العالمي لليونيسكو، تعيش منذ أشهر عدة على وتيرة هذه المواجهات بين الميزابيين والشعانبة العرب، لكن هدوءا نسبيا ساد في المدينة منذ الانتخابات الرئاسية في 17 نيسان/أبريل.

وانتشر قرابة 10 آلاف شرطي ودركي في أبرز شوارع هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 400 ألف نسمة، حوالي 300 ألف منهم من الميزابيين، لكن ذلك لم يكن كافيا لتفادي تجدد الحوادث.

واندلعت مناوشات السبت في حي ثنية المخازن بين مجموعات من الشبان، الذين هاجموا لاحقا قوات الأمن ما أدى إلى إصابة 30 شخصا بجروح بينهم عدد من عناصر الشرطة، حسب الوكالة.

واعتقلت قوات الأمن 13 شخصا بينما كانوا يرشقون عناصر الأمن بالحجارة والمقذوفات المختلفة، كما أضافت الوكالة.

واتهم 10 من بينهم بالتجمهر المسلح على طريق عام والتخريب وإضرام النار عمدا ومحاولة سرقة أملاك عامة وخاصة وكذلك للاعتداء على عناصر قوات الأمن أثناء قيامهم بمهمتهم، وفقا للمصدر نفسه، وأطلق سراح ثلاثة موقتا.

وهدأت المواجهات منذ منتصف نيسان/أبريل لكن العائلات الميزابية التي طردت بسبب أعمال العنف لا تستطيع العودة إلى منازلها.

وبين كانون الأول/ديسمبر ونيسان/أبريل أسفرت المواجهات بين أبناء الطائفتين في غرداية عن وقوع ستة قتلى ميزابيين وثلاثة قتلى شعانبة، إضافة إلى أكثر من 400 جريح، فضلا عن حرق مئات المنازل والمتاجر.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG