Accessibility links

logo-print

ممثلة إيرانية تقبل مدير مهرجان كان فتغضب السلطة في بلدها


 الممثلة الإيرانية ليلى حاتمي

الممثلة الإيرانية ليلى حاتمي

أثارت الممثلة الإيرانية ليلى حاتمي عضو لجنة التحكيم في مهرجان كان استياء سلطات الجمهورية الإسلامية الأحد لأنها قبلت مدير المهرجان جيل جاكوب، وهو تصرف وصفه مسؤولون في طهران بأنه "غير لائق".

وتداولت وسائل الإعلام الإيرانية صورة الممثلة وهي تقبل خد جيل جاكوب الأربعاء لدى افتتاح الدورة الـ67 لمهرجان كان.

وهذه صورة لـ"القبلة" تداولها مستخدمو موقع تويتر:

وقال مساعد وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي حسين نوشابادي "ينبغي على اللواتي يشاركن في مهرجانات دولية أن يراعين العفة، بحيث لا يقدمن صورة سيئة عن الإيرانيات"، بحسب ما نقل عنه الموقع الإلكتروني لشبكة الإذاعة والتلفزيون ايريب.

وأضاف أن المرأة الإيرانية سواء كانت فنانة أم لا، هي رمز للعفة والنقاء، مشيرا إلى أن سلوك حاتمي لا يتوافق مع المبادئ الدينية الإسلامية.

ورد جيل جاكوب في تغريدة على تويتر قائلا إن تقبيل الخد "أمر عادي في الغرب ولا يستدعي كل الجدل الذي تمت إثارته".

وأضاف في تغريدة أخرى "أنا من قمت بتقبيل ليلى حاتمي، إنها تمثل السينما الإيرانية".

وليلى حاتمي ابنة عائلة من السينمائيين، ذاع صيتها عالميا مع فيلم "الانفصال" للمخرج أكبر فرهادي الفائز بجائزة الدب الذهبي في مهرجان برلين عام 2011، وجائزة أوسكار عن أفصل فيلم أجنبي في 2012.

وتتشدد السلطات الإيرانية في مكافحة ما تعتبره خروجا عن القيم الإسلامية والتحاقا بالقيم الغربية، ومن ذلك التشدد في مراقبة ارتداء الحجاب بشكل يغطي الرأس بالكامل تحت طائلة التوقيف أو الغرامات.

لكن الرئيس حسن روحاني المنتخب في حزيران/يونيو الماضي رفع شعار التقدم في
مجال الحريات وطلب من السلطات الأمنية التساهل في موضوع الحجاب.


المصدر: دنيا
XS
SM
MD
LG