Accessibility links

logo-print

الهندوراس تعترف بدولة فلسطين وتلويح أميركي بالفيتو وقطع المساعدات


أفاد مصدر رسمي أن دولة هندوراس اعترفت الجمعة بفلسطين كدولة حرة وسيدة ومستقلة إثر اعتراف السلفادور بالدولة الفلسطينية هذا الأسبوع.

وقالت وزارة خارجية هندوراس في بيان إن "حكومة هندوراس تعترف بوجود الدولة الفلسطينية كدولة حرة وسيدة ومستقلة".

وأضاف البيان أن هندوراس ستواصل دعم حق دولة إسرائيل "في الوجود ضمن الحدود المعترف بها من المجتمع الدولي".

وكان وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أعلن في وقت سابق الجمعة أن هندوراس اعترفت بدولة فلسطين على حدود عام 1967.

وقال المالكي من غانا حيث يقوم بزيارة رسمية إن هندوراس أبلغتنا رسميا اعترافها بدولة فلسطين على حدود عام 1967 وقالت إنها ستدعم التوجه الفلسطيني للأمم المتحدة لنيل العضوية الكاملة لدولة فلسطين.

وأوضح المالكي أن الرئيس عباس شكر رئيس هندوراس فورفيرو نوبي لاعتراف بلاده بدولة فلسطين مستقلة وذات سيادة، معربا عن أمله بتعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها.

وقال إنه باعتراف هندوراس يصل عدد الدول التي تعترف بدولة فلسطين إلى 125 دولة فيما "نحتاج فقط لأصوات ثلاث دول أخرى ليصل العدد إلى 128 أي ثلثي أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة" عندما يطرح الأمر للتصويت في سبتمبر/أيلول القادم.

وتابع: "إننا ننتظر المزيد من الاعترافات في الأيام والساعات القادمة وجهدنا سيتواصل حتى نحقق أهدافنا بوجود أغلبية كبيرة في الأمم المتحدة تدعم حقنا بالعضوية الكاملة".

وأوضح المالكي أن غواتيمالا ودولة بيليز ربما تعلنان خلال الأيام القادمة الاعتراف بدولة فلسطين ويتوقع موجة أخرى من اعترافات منطقة الكاريبي بدولة فلسطين قبل نهاية الشهر الجاري.

وقال إن "رئيس هندوراس ومسؤولين من أميركا الوسطى أبلغونا أنهم يتعرضون لضغوط هائلة من الولايات المتحدة وإسرائيل والجاليات اليهودية لوقف اعترافهم بدولة فلسطين لكنهم رفضوا هذه الضغوط".

وقال: "إننا نقوم بجولة افريقية لتسع دول أخرها اليوم في غانا وبورندي وإثيوبيا والكونغو وجميع الدول الإفريقية تعترف بنا وأبلغتنا أنها ستدعم توجهنا للأمم المتحدة لنيل الاعتراف بدولة فلسطين وإنهم سيصوتون لصالح القرار".

تلويح أميركي بالفيتو وقطع المساعدات

من جانبه، أكد القنصل الأميركي العام في القدس خلال لقائه مع كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الجمعة أن بلاده ستستخدم الفيتو وأن الكونغرس سيقطع المساعدات في حال أصر الفلسطينيون على عضوية فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة.

وقال القنصل دانيال روبنستاين وفق بيان صادر عن عريقات إن بلاده لا ترى أي فائدة أو جدوى من السعي الفلسطيني للحصول على عضوية فلسطين في الأمم المتحدة، وإنه من الأفضل أن يتم التوصل إلى اتفاق سلام عبر مفاوضات مباشرة مع إسرائيل.

وتابع البيان الصادر في رام الله أن روبنستاين شدد أنه في حال أصرت القيادة الفلسطينية على سعيها في مجلس الأمن، فإن بلاده سوف تستخدم الفيتو، وفي حال سعت فلسطين لرفع مكانتها في الأمم المتحدة عبر الجمعية العامة فإن الكونغرس الأميركي سيتخذ إجراءات عقابية ضد السلطة الفلسطينية، وبما يشمل قطع المساعدات الأميركية.

وأصدر عريقات البيان إثر لقائه في القدس القنصل الأميركي دانيال روبنستاين، وممثل الاتحاد الأوروبي في فلسطين كريستيان بيرغر.

وفي المقابل، أكد عريقات في بيانه أن "الحفاظ على عملية السلام ومبدأ الدولتين على حدود الرابع من حزيران عام 1967، يتطلب من دول الاتحاد الأوروبي وأميركا، دعم طلب العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة".

وأضاف: "لا بد للإدارة الأميركية من إعادة النظر في موقفها، ولا بد للاتحاد الأوروبي من اتخاذ الموقف الصحيح وليس الموقف المريح، إذ أن القرار الصحيح يتطلب إقرار عضوية دولة فلسطين في الأمم المتحدة".

وقال عريقات: "حول قانونية ومكانة منظمة التحرير الفلسطينية نؤكد إن المجلس الوطني الفلسطيني أعلن استقلال دولة فلسطين عام 1988، وأنها باتت تحظى باعتراف 123 دولة، ولديها سفارات وبعثات دبلوماسية في غالبية دول العالم، وأن منظمة التحرير الفلسطينية ستبقى الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وسوف تستمر في ولايتها السياسية والقانونية والدبلوماسية وغيرها من المجالات، وهذه المسألة لا يحددها العالم لنا، بل نحددها نحن لأنفسنا".

وقال: "أما على صعيد قضية اللاجئين فإنها قضية من قضايا مفاوضات الوضع النهائي، وأن حلها من كافة جوانبها استنادا لقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة، تماما مثل حل كافة قضايا الوضع النهائي وهي الحدود، القدس، اللاجئين، المياه، الأمن والإفراج عن الأسرى".

وشدد أن القيادة الفلسطينية وبالتعاون مع الجامعة العربية ودولة قطر، قامت باستشارات قانونية معمقة في مختلف أنحاء العالم حول كافة هذه المسائل.

وأوضح أن الطلب الذي سوف يقدمه الرئيس محمود عباس لمجلس الأمن سوف يقترن بصفته رئيساً للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس دولة فلسطين، وأن منظمة التحرير الفلسطينية ستبقى صاحبة الولاية في المفاوضات النهائية، وأن المجلس الوطني سيبقى برلمان دولة فلسطين.

عباس يتناول مع آشتون مسألة العضوية

وفي الموضوع ذاته، من المتوقع أن يستقبل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، كاثرين آشتون مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، مساء السبت، في مقر الرئاسة في رام الله، حيث سيبحث معها في آخر المستجدات والأوضاع، والاتصالات المتعلقة بالتوجه إلى الأمم المتحدة لطلب عضوية فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة.

من جهة أخرى، ثمن رئيس السلطة الفلسطينية، خلال لقائه ممثل الاتحاد الأوروبي في فلسطين كريستيان بيرغر، دعم الاتحاد الأوروبي للشعب الفلسطيني وللسلطة الوطنية، في المجالات كافة.

إسرائيل توافق على توسيع مبنى لمستوطنين يهود في الخليل

ميدانيا، وافقت السلطات الإسرائيلية على توسيع مبنى يعود لمستوطنين يهود في الخليل بالضفة الغربية في القطاع الذي يخضع للسيطرة الإسرائيلية في هذه المدينة التي تقطنها غالبية من الفلسطينيين، بحسب حركة "السلام الآن" الإسرائيلية.

وأعلنت هاغيت عفران المتحدثة باسم الحركة المناهضة للاستيطان لوكالة الصحافة الفرنسية: "قبل عامين، وافق وزير الدفاع إيهود باراك مبدئيا على بناء حديقة للأطفال في مبنى ملاصق لبيت رومانو، وقد جدد موافقته هذه الآن".

واعتبرت عفران أن "هذا القرار مؤسف لأن المستوطنين في الخليل متطرفون وتعزيز تواجدهم في وسط مدينة عربية أمر خطير".

والخليل التي انسحب منها الجيش الإسرائيلي جزئيا في 1997، مسرح لصدامات متكررة بين الفلسطينيين والمستوطنين اليهود وقوات الأمن الإسرائيلية.

وبموجب اتفاق مع السلطة الفلسطينية، أخلت إسرائيل 80 بالمئة من مدينة الخليل، لكنها احتفظت بالسيطرة على جيب في محيط الحرم الإبراهيمي حيث يقيم حوالي 7600 مستوطن وسط 170 ألف فلسطيني.

ويقيم حوالي 6500 مستوطن يهودي آخرين في مستوطنة كريات أربع المحاذية للخليل.

XS
SM
MD
LG