Accessibility links

مسلحون يقصفون قاعدة جوية وقناة تلفزيونية في ليبيا


عناصر من الجيش الليبي

عناصر من الجيش الليبي

أعلن قائد قاعدة بنينا الجوية العسكرية في بنغازي شرق ليبيا العقيد سعد الورفلي أن مسلحين شنوا صباح الاثنين قصفا صاروخيا على القاعدة، من دون أن يسفر هجومهم عن وقوع ضحايا.

وقال العقيد الورفلي "هناك قصف صاروخي على القاعدة ولكن حتى الساعة الأمر ليس بالخطير"، متهما جماعات إسلامية متشددة بالوقوف خلف الهجوم.

وأضاف أن الصواريخ سقطت في أرض خلاء.

ويأتي هذا الهجوم ردا على غارات جوية شنتها الجمعة طائرات يقودها ضباط في سلاح الجو ضد مواقع عسكرية تابعة لجماعات إسلامية متشددة في عاصمة الشرق الليبي.

هجوم يستهدف مقر قناة تلفزيونية بثت بيان الجيش الليبي

وقبل ذلك بساعات تعرض مقر قناة "ليبيا الدولية" التلفزيونية في العاصمة الليبية طرابلس لقصف صاروخي، وذلك بعيد بث هذه القناة الخاصة بيانا تلاه عقيد في الجيش الليبي أعلن فيه باسم الجيش تجميد عمل المؤتمر الوطني العام، أعلى سلطة في البلاد.

وقال صحافي يعمل في القناة إن "ما لا يقل عن أربعة صواريخ سقطت في مقر القناة"، مشيرا إلى وقوع أضرار مادية ولكن الاعتداء لم يسفر عن ضحايا.

ووقع الهجوم بعيد بث هذه القناة الخاصة بيانا تلاه العقيد مختار فرنانة، الذي قدم على انه آمر الشرطة العسكرية في الجيش واكد انه يتحدث "باسم الجيش"، معلنا فيه "تجميد" عمل المؤتمر الوطني العام، اعلى سلطة سياسية في البلاد.

اشتباكات قرب مقر البرلمان في طرابلس (آخر تحديث 2:20 ت.غ)

قال شهود عيان إن إطلاقا كثيفا للنار سمع في العاصمة الليبية يوم الأحد على مقربة من مقر المؤتمر الوطني العام في ليبيا (البرلمان) الذي تم إجلاء أعضائه وفق شهود وأحد النواب.

وأكد النائب أن الهجوم شنه مسلحون بلباس مدني من دون أن يتمكن من تحديد هويتهم، غير أن شهودا أفادوا بأن المجموعة المسلحة تنتمي إلى كتائب الزنتان النافذة التي تسيطر على مواقع عدة على طريق المطار في جنوب العاصمة الليبية.

وحسب وكالة "رويترز" فإنه لم يتضح على الفور هدف النيران التي انطلقت من أسلحة مضادة للطائرات وتضمنت قذائف صاروخية. وقالت قناة النبأ التلفزيونية المحلية إن الاشتباكات اندلعت في جنوب العاصمة ولكن دون إعطاء تفاصيل.

وفي وقت سابق، قال شهود إن قافلة من سيارات مدرعة دخلت طرابلس من طريق المطار واتجهت إلى مقر المؤتمر الوطني العام. وتلت ذلك مواجهات في محيط المكان.

وجاء إطلاق النار بعد أن قتل أكثر من 70 شخصا يوم الجمعة في اشتباكات بين قوات جيش غير نظامي ومتشددين في بنغازي المدينة الرئيسية في الشرق الليبي.

ولم تشهد طرابلس عنفا من النوع الذي شهدته بنغازي ولكن أكثر من 40 شخصا قتلوا في تشرين الثاني/نوفمبر خلال اشتباكات بين ميليشيات ومواطنين مسلحين.

وفي نهاية نيسان/أبريل، هاجم مسلحون مقر المؤتمر الوطني الذي يتعرض على الدوام لهجمات تشنها مجموعات مسلحة، كان أحدها في الثاني من آذار/مارس الفائت وأسفر عن إصابة نائبين بالرصاص.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG