Accessibility links

logo-print

تركيا تدعم الحوار بين صربيا وكوسوفو


أعلن وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو الذي يزور كوسوفو، الجمعة أن بلاده تدعم الحوار بين بلغراد وبريشتينا وتعرض مساعدتها للمساهمة في السلام في البلقان.

وصرح داود اوغلو للصحافيين في بريشتينا بعد اجتماعه بنظيره الكوسوفي انفر هوكسحاج وبرئيس الوزراء هاشم تاجي "ندعم الحوار بين بريشتينا وبلغراد في بروكسل. إذا طلب منا أن نساهم فيه، نحن مستعدون للمساهمة ليسود السلام البلقان".

وتأتي زيارة الوزير التركي لكوسوفو قبل أيام من استئناف الحوار بين بلغراد وبريشتينا في الثاني من سبتمبر/أيلول القادم في بروكسل برعاية الاتحاد الأوروبي، بعد أزمة استمرت شهرا في شمال كوسوفو.

واندلعت هذه الأزمة في 25 يوليو/تموز الماضي حين حاولت بريشتينا نشر شرطيين وعناصر من الجمارك تابعين لها عند معبرين حدوديين لفرض احترام الحظر التجاري على المنتجات التي مصدرها صربيا.

وأثارت هذه الخطوة استياء صرب كوسوفو الذين يشكلون غالبية في الشمال.

وانتهت الأزمة بتولي قوة الحلف الأطلسي في كوسوفو مراقبة هذين المعبرين.

واعتبر داود اوغلو أن تركيا "تبدي اهتماما خاصا بسيادة كوسوفو وسلامة أراضيه".

وترفض صربيا استقلال كوسوفو الذي أعلن في فبراير/شباط 2008 ولا تزال تعتبره إحدى محافظاتها.

وحتى الآن، اعترف باستقلال كوسوفو 81 بلدا من أصل 193 هي أعضاء في الأمم المتحدة، بينها الولايات المتحدة و22 من دول الاتحاد الأوروبي الــ27. واستهل وزير الخارجية التركي في بريشتينا جولة ستقوده إلى البوسنة والهرسك وصربيا ورومانيا.
XS
SM
MD
LG