Accessibility links

هل قال بلاتر فعلا #مونديال_قطر_غلطة ؟


رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر

رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومان نادال أن مزاعم رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) السويسري جوزيف بلاتر حول منح قطر استضافة مونديال 2022 المثير للجدل "لا أساس لها من الصحة".

وكذب في بيان ما وفها بمزاعم بلاتر حول الضغوط التي مارستها فرنسا لاختيار قطر من أجل تنظيم كأس العالم عام 2022.


وأضاف أن"اختيار أي دولة لاستضافة كأس العالم هو من عمل الفيفا نفسه، وأعضاء لجنة الفيفا التنفيذية هم الذين يختارون الدولة المضيفة من خلال التصويت".



وكان بلاتر قد أعلن في حديث صحافي أن قطر "لم تشتر المونديال" لكنه أقر بوجود "بعض الضغوط السياسية"، ملمحا إلى دور للشركات الفرنسية والألمانية العملاقة العاملة فيها.

وأشاد بلاتر برئيس الإتحاد الأوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني الذي أبلغه بكل وضوح وشفافية أنه تناول العشاء على مائدة الرئيس الفرنسي، بحضور أمير قطر ورئيس وزراءها.

يذكر أن بلاتيني كان قد نفى في وقت سابق ما يشاع عن أن اجتماعه بالرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي على طاولة العشاء كان من أجل الإتفاق على دعم ملف قطر لاستضافة مونديال 2022.

وأكد بلاتيني آنذاك أن "تمنيات" الرئيس الفرنسي حينها "كانت واضحة" في العشاء الذي دعي اليه رئيس الإتحاد الأوروبي إلى قصر الإليزيه عشية الثاني من كانون الأول/ديسمبر 2010، أي اليوم الذي فازت به قطر بشرف استضافة مونديال 2022.


وأضاف في تصريح لصحيفة "اس" الإسبانية "تلقيت اتصالا من رئيس الجمهورية الفرنسية التي هي بلدي كما يعلم الجميع. عندما وصلت فوجئت بوجود أمير قطر حمد بن خليفة آل ثاني (تخلى عن العرش لنجله) ورئيس وزرائها. لم يعلمني أحد بأنهما سيتواجدان هناك".

وواصل "تناولنا العشاء معا لكن لم يعلمني أحد أن القطريين سيتواجدون هناك وأشدد على أن الرئيس ساركوزي لم يطلب مني التصويت لقطر لكي تستضيف مونديال 2022 سواء كان قبل أو خلال أو بعد ذلك الإجتماع".

إلا أن بلاتيني اعترف بأنه كان يعلم ما يريده ساركوزي من ذلك الاجتماع، مضيفا "أدركت من تلقاء نفسي أن ساركوزي كان مهتما بأن تحصل قطر على استضافة كأس العالم، لكنه لم يتقدم بأي طلب مني".

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG