Accessibility links

logo-print

الشرطة التركية تطلق الغاز على محتجين ضد الإهمال في حادث المنجم


اشتباكات سابقة بين الشرطة التركية ومتظاهرين

اشتباكات سابقة بين الشرطة التركية ومتظاهرين

ذكرت وكالة الأنباء التركية "دوغان" أن الشرطة التركية أطلقت الخميس الغاز المسيل للدموع لتفريق حوالى 20 ألف متظاهر كانوا ينددون في ازمير بإهمال الحكومة المحافظة في حادث المنجم الذي أوقع 282 قتيلا.

وقالت الوكالة إن كاني بيكو رئيس اتحاد النقابات الثورية لتركيا إحدى أكبر النقابات العمالية في البلاد، نقل إلى المستشفى بسبب أعمال العنف التي ارتكبتها الشرطة.

وأعلنت أربع نقابات الخميس يوم إضراب عام في كافة أنحاء البلاد في ذكرى عمال المنجم الذين قتلوا في الكارثة التي وقعت في منجم الفحم في سوما الواقعة على بعد 100 كيلومتر شمال شرق ازمير.

ورفض رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أي مسؤولية لحكومته في هذه الكارثة الصناعية، لكن المعارضة وبعض النقابات تندد بإهماله ولامبالاته بشؤون العمال عموما.

وتجمع آلاف الأشخاص الخميس في اسطنبول وأنقرة بدعوة من النقابات.

وهذا تقرير لقناة الحرة حول انفجار منجم الفحم في تركيا:

غول يزور المنجم

وفي سياق متصل وصل الرئيس التركي عبد الله غول الخميس إلى موقع المنجم الذي شهد كارثة أودت بحياة 282 عاملا في سوما.

واتخذت مصالح الأمن إجراءات أمنية مشددة قبل وصول رئيس الدولة، في الوقت الذي تعرف فيه العديد من المدن التركية احتجاجات على الحكومة.

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب قد استقبل بهتافات ضده من قبل عدد من سكان المنطقة في الموقع نفسه الأربعاء.

وينتقد البعض أردوغان لتجاهله تحذيرات تتعلق بالسلامة في مناجم تركيا. لكنه نفى هذه الاتهامات وقال إن "انفجارات كهذه تحدث دائما"، في وقت ما زال فيه عشرات العمال عالقين في المنجم.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG