Accessibility links

انطلاق مهرجان كان وانتقادات لفيلم الافتتاح


فريق فيلم غريس أوف موناكو خلال فاتتاح مهرجان كان

فريق فيلم غريس أوف موناكو خلال فاتتاح مهرجان كان

انطلقت الأربعاء فعاليات الدورة 76 لمهرجان كان السينمائي الدولي بعرض فيلم غريس أوف موناكو Grace of Monacoالذي يتناول حياة زوجة أمير موناكو الراحل وهو فيلم أثار جدلا في الآونة الاخيرة بسبب خلاف بين مخرجه ومنتجه بالإضافة إلى اعتراضات من العائلة المالكة.

وتلعب دور البطولة في الفيلم نيكول كيدمان التي جسدت دور الممثلة الأميركية غريس كيلي التي تزوجت الأمير رينيه لتصبح أميرة موناكو ومن إخراج الفرنسي أوليفييه داهان الذي حقق أحد أفلامه السابقة عن المطربة الفرنسية إديث بياف نجاحا عالميا.

وأثار (غريس أوف موناكو) وهو أحدث أفلام داهان جدلا بسبب خلاف مع المنتج هارفي وينستن الذي يملك حقوق التوزيع في أميركا بشأن النسخة النهائية من الفيلم وهو أمر ينص القانون الفرنسي على أنه من حق المخرج.

وأعلن في كان أنه تم تسوية الخلاف لكن الفيلم مازال يشهد انتقادات شديدة من قبل النقاد.

والفيلم الذي اختير لافتتاح مهرجان كان لهذا العام وصفه أحدها بأنه "فيلم خفيف"، وقال آخر إنه "كوميدي" على الرغم من أنه لم يكن يفترض أن يكون فيلما كوميديا.
وقد انفجر الجمهور بالضحك أثناء عرض خاص للصحفيين صباح الأربعاء.
وتدور أحداث الفيلم في ستينيات القرن الماضي، في السنوات الأولى من حياة غريس كيلي في موناكو كأميرة، حيث أغراها المخرج ألفريد هيتشكوك بالعودة إلى السينما.
ويلعب تيم روث دور زوجها الأمير رينييه الثالث.

وهذا الشريط الترويجي للفيلم:


وكتبت صحيفة "سكرين ديلي عن الفيلم "كما أن غريس كيلي نجمة هوليوود المتقاعدة تحاول جاهدة لأن تجد معنى لحياتها كأميرة موناكو، فإن نيكول كيدمان تكافح ببسالة لتجسد الأداء المناسب".

أما مراسل هوليوود ستيفن دالتون فقد وصف الفيلم بأنه "متشنج، مسرحي، تسبب بدراما خارج الشاشة أكثر مما تضمن دراما عليها".

وتعرض الفيلم أيضا لانتقادات من العائلة الحاكمة في موناكو، حيث انتقدته الأميرة ستفاني "لعدم دقته".

ويتنافس 18 فيلما على السعفة الذهبية في مهرجان كان.

وتأمل بريطانيا بالحصول على الجائزة من خلال فيلمين ، أحدهما "مستر تيرنر" الذي أخرجه مايك لي، وفيلم كين لوتش "Hall".

وهذه مشاهد من افتتاح المهرجان:

المصدر: رويترز
XS
SM
MD
LG