Accessibility links

logo-print

المجلس الإنتقالي يشارك في الإجتماع الإستثنائي لوزراء خارجية جامعة الدول العربية


يشارك وفد من المجلس الإنتقالي الليبي اليوم السبت في الإجتماع الإستثنائي لوزراء خارجية جامعة الدول العربية في القاهرة الذي سيبحث مستجدات الأوضاع في عدد من الدول العربية.
وكان المسؤول الثاني في قيادة المجلس الانتقالي الليبي محمود جبريل وصل مساء الجمعة الى القاهرة حيث سيلتقي السبت رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة المشير حسين طنطاوي الذي يتولى ادارة شؤون البلاد.
وذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان جبريل الذي يرافقه سفير ليبيا السابق في الامم المتحدة عبد الرحمن شلقم، سيلتقي رئيس الوزراء المصري عصام شرف ووزير الخارجية محمد عمرو.

في هذا الوقت، دعا الاتحاد الإفريقي إلى تشكيل حكومة انتقالية تشمل الجميع في ليبيا من دون أن يعترف صراحة بالمجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل المعارضة كممثل شرعي وحيد للبلاد.
وقال رمضان لعمامرة مفوض السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي ان مجلس السلم والامن بالاتحاد يدعو الى تشكيل حكومة انتقالية تشمل الجميع وتأسيس اطار دستوري وتشريعي للانتقال الديمقراطي في ليبيا من خلال تنظيم انتخابات وتحقيق مصالحة وطنية.

سيارات مصفحة تعبر إلى الجزائر

إلى ذلك، أعلن مصدر بالمجلس العسكري الليبى بمدينة غدامس الليبية أن ست سيارات مجهزة ضد الرصاص ومصفحة قد دخلت المدينة أمس وتم تأمينها من قبل آمر كتيبة الطوارق إلى أن دخلت الحدود الجزائرية.

وقال المصدر أن تلك السيارات من المعتقد أنها تحمل مسئولين ليبيين كبار ومن الممكن أن يكون فيها العقيد معمر القذافي وأبناؤه.

وأضاف المصدر أن الثوار لم يتمكنوا من مطاردة هذه السيارات التي كانت مجهزة بطريقة حديثة وأن الثوار كانت تنقصهم الذخائر والمعدات اللازمة لتلك المواجهة.

رفع علم المعارضة على معبر رأس جدير

في سياق متصل، أفاد مصدر حكومي تونسي لوكالة الصحافة الفرنسية أن الثوار الليبيين سيطروا الجمعة على معبر رأس جدير الحدودي مع تونس، ورفعوا علم المعارضة الليبية.
وقال المصدر إن أكثر من 100 من مقاتلي المعارضة الليبية وصلوا الجمعة إلى راس جدير، لكنه لم تحصل أي مواجهة فعلية لأن قوات القذافي لاذت بالفرار وتم رفع علم المعارضة على المعبر الحدودي.

وقال ممثل المجلس الوطني الانتقالي عادل دباشي للتلفزيون الرسمي التونسي، إن الثوار سيطروا على راس جدير قبل دقائق من الإفطار، وإن أربعة من قوات القذافي سلموا أنفسهم.

ووضع الجيش التونسي منذ أيام عدة في حال من الاستنفار، فيما كانت المعارك في غرب ليبيا تقترب من الحدود.
وجرت مفاوضات بين الجيش التونسي وقوات القذافي خلال الأيام الأخيرة للسماح بتسليم المعبر في شكل سلمي.

XS
SM
MD
LG