Accessibility links

متحف ذكرى 11 سبتمبر الوطني.. هكذا عاش الضحايا وهكذا ماتوا


مجسم لمركز التجارة العالمي داخل متحف 11 سبتمبر

مجسم لمركز التجارة العالمي داخل متحف 11 سبتمبر

بعد انتقادات حادة وسجال طويل حول إقامة متحف في موقع برجي مركز التجارة العالمي وحول محتوى هذا المبنى، يفتتح متحف 11 سبتمبر الخميس في نيويورك بحضور الرئيس باراك أوباما.

ويسعى المتحف، الذي يعرفه الساهرون على إنشائه بأنه صرح يمثل وحدة الشعب الأميركي وصموده، إلى تقديم وقائع أحداث 11 أيلول/سبتمبر التي غيرت منحى التاريخ.

ويتعرف زائر المتحف، الذي سيفتح أبوابه أمام العموم في 21 أيار/مايو الجاري، كذلك على الظروف والأسباب التي قادت إلى تلك الاعتداءات وكيف غيرت هذه الأخيرة وجه العالم.

ويقع المتحف المؤلف من سبعة طوابق تحت الأرض بين حوضي النصب التذكاري الذي افتتح في 11 أيلول/سبتمبر 2011 في موقع الاعتداءات في جنوب مانهاتن وقد زاره منذ ذلك الحين أكثر من 12 مليون شخص.

تجدر الإشارة إلى أن بناء المتحف كلف ما مجموعه 700 مليون دولار وسيتطلب الإشراف على إدارته 60 مليون دولار سنويا، أي 15 مرة ضعف تكلفة إدارة متحف أحداث أوكلاهوما وأكثر مما يستلزمه الإشراف على مقبرة أرلينغتون الوطنية. وحسب المشرفين على متحف أحداث 11 سبتمبر، ستخصص 10 ملايين دولار سنويا للحاجيات الأمنية فقط.

وسيعرض المتحف آلاف الأغراض الشخصية التي تعود للضحايا وتسجيلات صوتية وأشرطة فيديو بالإضافة إلى جزء من الأدراج التي سلكها مئات الناجين وعمودين من الفولاذ متبقيين من البرجين اللذين انهارا.

ويكرم المتحف ذكرى حوالي 3000 شخص لقوا حتفهم في الهجمات وضحايا الاعتداء الذي تعرض له مركز التجارة العالمي سنة 1993.

وفي الوقت الذي رحب فيه بعض أقارب ضحايا اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر بفكرة إقامة المتحف، ندد عدد من عائلات الضحايا بثمن تذكرة دخول المتحف الذي اعتبروه غير لائق (24 دولارا).

ورأى بعض أقارب ضحايا هجمات سبتمبر أن نقل أكثر من 7000 رفات لضحايا لم يتم التعرف عليهم إلى مرقد أسفل المتحف فيه إهانة لذكرى هؤلاء بل إنه تدنيس لروحهم.

وأطلق المتحف على موقع يوتيوب شريطا يدعو فيه إلى زيارة هذا المكان، تحت شعار "خصص يوما من وقتك للتذكر".

المصدر: أسوشيتد برس وموقع يوتيوب
XS
SM
MD
LG