Accessibility links

logo-print

السلطات الأميركية تستعد لإعصار يضرب الساحل الشرقي للولايات المتحدة


تستعد السلطات في عشر ولايات ساحلية بشرق الولايات المتحدة، لإعصار ايرين الذي من المنتظر أن يصل إلى المناطق الشرقية الجنوبية اليوم السبت، ثم إلى ولايتي نيويورك وماساتشوسيتس مساء.

وعاد الرئيس اوباما إلى واشنطن مختصرا عطلته يوما واحدا بسبب الإعصار. وكان يفترض أن يغادر اوباما مارثاز فينيارد السبت. لكنه غادر المنتجع الواقع في ولاية ماساتشوسيتس في وقت متأخر من مساء الجمعة.

وفي إطار الإجراءات التي اتخذتها السلطات الأميركية لمواجهة الإعصار، الإجلاء غير المسبوق لـ250 ألفا من سكان نيويورك يقيمون على الساحل.

وكان اوباما قد دعا الأميركيين إلى "اخذ هذا الإعصار على محمل الجد". وقال "إذا كنتم موجودين على المسار المرتقب للإعصار، فعليكم إن تأخذوا احتياطات اعتبارا من الآن".

وأضاف "وإذا تلقيتم الأمر بالإجلاء، الرجاء الالتزام به". وأعلن المركز الوطني الاميركي للاعاصير في آخر تقرير له أنه يفترض أن يمر الإعصار قرب أو مباشرة فوق ساحل الولايات المتحدة على الأطلسي مساء السبت".

في هذه الاثناء، قررت السلطات في ولايتي نيويورك ونيو جيرسي إغلاق المطارات الرئيسية في الولايتين اعتبارا من ظهر السبت أمام الطائرات القادمة من الخارج، لكنها أبقتها مفتوحة أمام الرحلات المغادرة، إلى إشعار آخر.

كما قررت السلطات إغلاق مترو الأنفاق في مدينة نيويورك، وإجلاء حوالي 300 ألف شخص من المناطق التي يُعتقد أنها غير آمنة في وسط المدينة.

وأعلن مركز الأعاصير في مدينة ميامي أن الإعصار الذي يهدد مناطق يسكنها حوالي 65 مليون نسمة من ولاية نورث كارولاينا إلى ولاية نيو انغلند، فقد من سرعته، وأصبح إعصارا من الدرجة الثانية، لكن قوة الرياح لا تزال تتراوح بين مئة ومئتي ميل في الساعة.

وقد أعلنت سلطات الولايات حالة الطوارئ فيما تلقى عشرات آلاف الأشخاص الأمر بالابتعاد عن السواحل.

XS
SM
MD
LG