Accessibility links

logo-print

تحول مفاجئ.. وزير الخارجية السعودي يدعو نظيره الإيراني لزيارة الرياض


وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل

وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل

قال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل الثلاثاء إن المملكة وجهت الدعوة لوزير الخارجية الإيراني لزيارة المملكة، موضحا أن الرياض على استعداد "للتفاوض" مع طهران.

وكشف الأمير سعود للصحافيين على هامش منتدى التعاون بين العالم العربي وآسيا الوسطى أن المملكة وجهت الدعوة لمحمد جواد ظريف لزيارة السعودية، معلنا استعداد بلاده لاستقباله في أي وقت يراه مناسبا.

وأكد الفيصل أن الرياض مستعدة للتفاوض والحديث مع طهران، وتابع: "سنتحدث معهم، وإذا كانت هناك خلافات نأمل أن تتم تسويتها بما يرضي البلدين، كما نأمل أن تكون إيران ضمن الجهود المبذولة لجعل المنطقة آمنة ومزدهرة وأن لا تكون جزءا من مشكلة انعدام الأمن في المنطقة".

ويسود التوتر العلاقات بين البلدين منذ قيام الثورة الإسلامية في طهران عام 1979، لكنه تفاقم في الأعوام الماضية لا سيما مع اندلاع النزاع في سورية.

فإضافة إلى أن طهران تدعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد، فهي تعد الداعم الرئيسي لحزب الله الشيعي اللبناني الذي يقاتل إلى جانب قوات النظام السوري ضد المعارضين المسلحين، بينما تدعم السعودية علنا بعض أطراف المعارضة السورية.

كما تشعر السعودية بالقلق إزاء نتائج الاتفاق المرحلي المبرم في تشرين الثاني/نوفمبر بين إيران الخصم الشيعي القوي، والدول الكبرى والذي ينص على تجميد البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات المفروضة على طهران.

وتتزامن الدعوة التي وجهتها الرياض إلى طهران مع بدء القوى الغربية وإيران في فيينا مفاوضات حول برنامجها النووي.

وفضلا عن الملفين النووي والسوري، لا تنظر السعودية بعين الرضى إلى ما تصفه بـ"تدخلات" إيران في البحرين والعراق واليمن المحاذية كلها للمملكة من الشرق والشمال والجنوب.

ما وراء الدعوة

و أثارت دعوة الفيصل لظريف برزيارة الرياض ردود فعل متباينة تضمنتها مواقع التواصل الاجتماعي، بعضها رأى فيها "زلزالا دبلوماسيا خطيرا سيقلب المعادلات في المنطقة وسيعزز فرص الحل السياسي لأزماتها":

ورأت تغريدات أخرى أن الدعوة تشكل "خطوة جيدة لأمن و استقرار المنطقة":

وهذه تعليقات أخرى حول الحدث:


المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG