Accessibility links

logo-print

المخاوف بشأن إيران وسورية تتصدر مباحثات هيغل في السعودية


الأمير سلمان بن سلطان مستقبلا هيغل

الأمير سلمان بن سلطان مستقبلا هيغل

بحث وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل مع ولي عهد السعودية الأمير سلمان بن عبد العزيز مساء الثلاثاء في جدة تعزيز العلاقات بين البلدين والتطورات في المنطقة.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية (واس) أن ولي العهد و وزير الدفاع عقدا اجتماعا "بحثا خلاله أوجه التعاون القائم بين البلدين وسبل دعمه وتعزيزه، بالإضافة إلى استعراض آخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية".

ورجحت مصادر دبلوماسية أن يلتقي هيغل مسؤولين آخرين للبحث في التعاون العسكري بين البلدين خاصة أن السعودية عقدت صفقات شراء أسلحة أميركية في وقت سابق.

كما رجحت أن يبحث هيغل التعاون العسكري مع دول الخليج والملف النووي الإيراني و الحرب في سورية.

ويشارك الوزير الأميركي في اجتماع مع وزراء الدفاع في دول مجلس التعاون الخليجي في جدة الأربعاء.

وقال الخبير في الشؤون الإيرانية حامد كناني لـ"راديو سوا" إن زيارة هيغل تأتي في إطار انفتاح المجتمع الدولي على إيران:


(آخر تحديث 11:30 ت غ)

وصل وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل الثلاثاء إلى جدة المحطة الأولى في جولة تقوده إلى الأردن وإسرائيل يجري خلالها محادثات تطغى عليها المخاوف بشأن إيران والحرب في سورية.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن نائب وزير الدفاع الأمير سلمان بن سلطان كان في استقباله في مطار الملك عبد العزيز في جدة.

ويلتقي هيغل كبار المسؤولين السعوديين في وقت لاحق اليوم قبل أن يشارك في اجتماع مع وزراء الدفاع في دول مجلس التعاون الخليجي الأربعاء في جدة، وبحسب الوكالة، من المتوقع أن يبحث معهم في نقاط الخلاف المتعددة بين واشنطن ودول مجلس التعاون الخليجي (السعودية والكويت والإمارات والبحرين وقطر وعمان) لاسيما بخصوص إيران وسورية وأيضا مصر.

يشار إلى أنه سبق أن زار الرئيس باراك أوباما الرياض أواخر مارس/اذار الماضي لطمأنة القادة السعوديين عبر التأكيد أن المصالح الاستراتيجية للبلدين لا تزال "تتلاقى".

وفي ما يتعلق بسورية تبدي واشنطن، التي تواجه انتقادات لعدم دعمها بشكل كاف المعارضين المعتدلين، قلقها من الدعم المقدم من قسم من دول الخليج إلى بعض الفصائل المتطرفة في المعارضة المسلحة لنظام بشار الأسد.

وخلال هذا الاجتماع ينوي هيغل حث محادثيه على تعاون متعدد الأطراف معزز لمجلس التعاون الخليجي خاصة من أجل أفضل "تنسيق في مجال الدفاعات الجوية والمضادة للصواريخ والأمن البحري وكذلك الأمن المعلوماتي"، بحسب المتحدث باسم البنتاغون.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG