Accessibility links

logo-print

مهرجان كان ينطلق الأربعاء بمشاركة نجوم وأسماء جديدة


أحد شوارع مدينة كان الفرنسية

أحد شوارع مدينة كان الفرنسية

تنطلق الأربعاء الدورة الـ67 لمهرحان كان، أكبر ملتقى للسينما العالمية، وتعج المناسبة كالعادة بالنجوم والأفلام والجدل.

وينطلق السباق للفوز بالسعفة الذهبية الخميس بمشاركة حوالى 20 فيلما بعضها من
توقيع رواد معتادين لمهرجان كان بينهم الشقيقان داردين من بلجكيا، والبريطاني كين لوتش ومواطنه مايك لي، والكندي ديفيد كرونينبرغ، واليابانية ناومي كاوازي، والتركي نوري بيلج جيلان.

ويبدأ المهرجان مع فيلم "غريس دي موناكا" الذي يتناول سيرة هذه الأميرة الذي أثار جدلا، وسط اعتراض أبناء الأميرة غريس والأمير رينييه عليه ومطالبة الموزع الأميركي النافذ هارفي وينشتاين المخرج أوليفيه دهان لاموم بمونتاج مختلف للجمهور الأميركي.

ولن يستطيع صائدو التواقيع، الذين يتجمعون أمام السجادة الحمراء، رؤية أفراد العائلة الحاكمة في موناكو، لكن نيكول كيدمان التي تجسد دور غريس ستحضر في 14 أيار/مايو لتكون الأولى في كوكبة من النجوم الذين سيتدفقون على المدينة الفرنسية حتى 25 أيار/مايو.

ومن بين الفنانين الذين سيشاركون في المهرجان هذا العام روبرت باتيسون وكيرستن ستيوارت وهيلاري سوانك وراين غوسلينغ وتومي لي جونز وكاترين دونوف وماريون كوتييار.

وعلى صعيد الفضائح، يعرض فيلم "ويلكوم تو نيويورك" المستوحى بتصرف من قضية المدير العام السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس-كان، وهو من بطولة جيرار دوبارديو وجاكلين بيسيه.

أسماء جديدة

ويرتقب محبو السينما عودة المخرج الفرنسي-السويسري جان-لوك غودار إلى المسابقة الرسمية للمهرجان من خلال فيلم "اديو او لانغاج".

لكن المسابقة تضم أسماء جديدة أيضا مثل الكندي كزافييه دولان، الذي يشارك للمرة الأولى في سن الـ25، وسيعرض فيلم "مومي".

ومن الأسماء الجديدة في المسابقة الأميركي بينيت ميللر الذي سبق أن أخرج فيلم "كابوتي" من بطولة فيليب سيمور هوفمان والإيطالية أليس روهرواشر والأرجنتيني داميان سيفرون.

أما على صعيد الفرنسيين فيقدم برتران بونيلو فيلم "سان لوران" المرتقب جدا حول مصمم الأزياء الفرنسي الشهير.

وتشكل جولييت بينوش وكيرستن ستيوارت ثنائيا غير متوقع في فيلم "سيلز ماريا" لأوليفييه اساياس وكذلك الأمر بالنسبة لبيرينيس بيجو وآنيت بينينغ في "ذي سيرتش" حول حرب الشيشان لميشال هازانافيسيويس.

لجنة التحكيم

وتترأس لجنة التحكيم المخرجة النيوزيلندية جاين كامبيون، المرأة الوحيدة الفائزة بجائزة السعفة الذهبية عن فيلم "ذي بيانو" في عام 1993. ويعاونها في مهمة الفصل بين الأفلام الممثل الأميركي وليم دافو، والممثلة الفرنسية كارول بوكيه فضلا عن عدد من المخرجين بينهم صوفيا كوبولا ونيكولاس وايندينغ ريفن وجيا زانغكه.

ويضم مهرجان كان أيضا أكبر سوق عالمية للأفلام حيث يعرض المنتجون أجزاء من أفلام يتم تصويرها أو أفلاما أنجزت بالكامل لإيجاد من يشتريها في كل أنحاء العالم.

وتأتي الصين التي يعتبرها الغربيون سوقا ضخمة، مع وفد من نحو 400 شخص.

ويمكن للجمهور الاستمتاع أيضا بأفلام تعرض خارج إطار المسابقة أو في جلسات عرض خاصة، في إطار فئة "أسبوع المخرجين" و"أسبوع النقاد".


المصدر: دنيا
XS
SM
MD
LG