Accessibility links

logo-print

11 قتيلا و20 جريحا في قصف استهدف أحياء في الفلوجة


عراقيون من سكان الفلوجة يرصدون آثار دمار منازل جراء القصف

عراقيون من سكان الفلوجة يرصدون آثار دمار منازل جراء القصف

لقي 11 شخصا مصرعهم وأصيب 20 آخرون بجروح جراء عمليات قصف استهدفت أحياء في مدينة الفلوجة غرب بغداد السبت.

وأوضحت مصادر طبية أن من بين القتلى الذي بدأ بعد منتصف الليل واستمر حتى الثامنة من صباح السبت، ثمانية أفراد من عائلة واحدة.

وجاء القصف في إطار عملية عسكرية واسعة النطاق ينفذها الجيش لاستعادة السيطرة على المدينة وطرد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) منها.

وقال المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعمان إن العملية العسكرية الواسعة التي بدأت الجمعة في مناطق أطراف الفلوجة لن تكون محدودة.

وأضاف أنه تم التخطيط للعملية بشكل دقيق "لتطهير الفلوجة"، بعدما استكملت القوات العراقية "تطهير" مدينة الرمادي، موضحا أن العملية مستمرة وبنفس الزخم الذي بدأت به قبل يومين وأنها لن تأخذ وقتا طويلا مثلما حصل في الرمادي.


وأكد النعمان أن القوات الأمنية تحاول تجنب وقوع خسائر في صفوف المدنيين.

لكن رئيسة اللجنة الصحية في مجلس محافظة الأنبار أسماء أسامة، وصفت الوضع المعيشي في مدينة الفلوجة بالسيء للغاية، مدينة العمليات العسكرية التي ينفذها الجيش على مدار اليوم والقصف العشوائي الذي يتعرض له سكان المدينة، حسب قولها:

عملية عسكرية في بابل

وانطلقت السبت أيضا عملية عسكرية واسعة لملاحقة المسلحين في ناحية جرف الصخر شمالي بابل.

وأشار المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعمان، إلى أن القضاء على التنظيمات المسلحة في الفلوجة سيكون له تأثير كبير على بقية التنظيمات المسلحة في عموم العراق.

المصدر: راديو سوا/ وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG