Accessibility links

logo-print

عباس مستعد للاستماع لأي اقتراح دولي يتيح للفلسطينيين الوصول لحقهم


أبدى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس السبت استعداده للاستماع إلى أي اقتراح من المجتمع الدولي من اجل العودة إلى المفاوضات وعدم الذهاب إلى الأمم المتحدة.

وقال عباس في كلمة أمام ملتقى لخطباء وائمة المساجد في رام الله بالضفة الغربية "نحن مستعدون إن نستمع لأي اقتراح مقبول يتيح لنا الفرصة من اجل أن نصل إلى حقنا ولا نذهب إلى أي مكان، أَما أن تكون المفاوضات مقفلة وألا نذهب إلى الأمم المتحدة أو التهديد باللجوء لاستخدام الفيتو، هذا كلام لا يمكن أن نقبل أو نتحمل أكثر مما تحملناه."

وأضاف "نحن نقول لهم هاتوا ما عندكم أيها الغرب والأميركان والإسرائيليين. إلى هذه اللحظة لم يقدم لنا العالم شيئا جديدا على الإطلاق".

وتابع قائلا "مع ذلك الآن يتحدثون عن لقاء للجنة الرباعية لا مانع نحن مستعدون قدموا لنا شيئا معقولا، لا تقدموا لنا دولة يهودية لن نقبل بها، او تقولوا أن هناك الكتل الاستيطانية أمر واقع أو حل مشكلة اللاجئين في الدولة الفلسطينية. لن نقبل هذا الكلام لا تستطيع اللجنة الرباعية أن تفرض علينا شكل الدولة أو أن نعترف بطبيعة الدولة الإسرائيلية هذا ليس شأننا."

وأضاف عباس "إذا جاءوا بحل فيه أمران، الأمر الأول الشرعية الدولية وحدود 67 والأمر الثاني وقف الاستيطان، نحن نذهب الى المفاوضات. بدون ذلك من الصعب علينا الذهاب إلى المفاوضات، سنستمر في الذهاب إلى الأمم المتحدة."

شعث: لن نتأثر بالتهديدات

من جانب آخر أكد نبيل شعث المبعوث الرئاسي الفلسطيني إلى موسكو أن القيادة الفلسطينية لن تتأثر بتهديدات الإدارة الأميركية باستخدام حق النقد الفيتو ، وأنها لن تتراجع عن التقدم بطلب لدى الأمم المتحدة لنيل اعترافها حسب تعبيره.

جاءت تصريحات شعث في أعقاب مباحثات الجمعة مع نائب وزير الخارجية الروسية ميخائيل بوغدانوف ومدير دائرة الشرق الأوسط في الخارجية سيرغي فيرشينين.

هذا وكان القنصل الأميركي العام دانيال روبنشتاين قد أكد أن بلاده ستستخدم الفيتو بشأن طلب عضوية فلسطين في الأمم المتحدة ، واصفا سعي السلطة في هذا الصدد بأنه بلا نتيجة.

من جهة أخرى أعلنت مصادر في تل أبيب أن الحكومة الإسرائيلية تشعر بارتياح إزاء الموقف الأميركي إزاء التوجه الفلسطيني للأمم المتحدة.

من جهته، يرى ياسر العموري الخبير القانون أن الموقف الأميركي هو انحياز كامل لصالح إسرائيل ولكنه لن يردع الفلسطينيين من التوجه إلى الأمم المتحدة وقال: "لا أراهن على إمكانية تغيير الموقف الأميركي ولكن يمكن الحديث عن الالتفاف على الموقف الأميركي من خلال الجمعية العامة التي لا يسري فيها حق نقض الفيتو . وبالتالي يمكن تقديم طلب العضوية لفلسطين كدولة دائمة العضوية في الأمم المتحدة ولكنها لا يمكن لها أن تعطل الحراك السياسي والقانوني في الأمم المتحدة إذا ما تم ذلك في الجمعية العامة." أشتون تصل السبت إلى المنطقة هذا وتصل السبت إلى منطقة الشرق الأوسط كاثرين أشتون مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين بهدف دفع عملية السلام المتوقفة وذلك قبل تقديم الطلب الفلسطيني لنيل الاعتراف بدولتهم.

كما تلتقي أشتون في رام الله رئيس السلطة الفلسطينية ورئيس الحكومة سلام فياض وعضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي.

كما ستجري محادثات مع وزير الخارجية النرويجي يوناس غار ستور الذي يزور المنطقة أيضا.

وخلال زيارتها لإسرائيل ستلتقي أشتون نتانياهو والرئيس شيمون بيريز ووزير الدفاع ايهود باراك ووزير الخارجية افيغدور ليبرمان وزعيمة حزب كاديما المعارض تسيبي ليفني.

وستختتم أشتون جولتها في الأردن حيث ستلتقي الملك عبد الله الثاني ووزير الخارجية ناصر جودة.

إطلاق صاروخ على جنوب إسرائيل

وعلى صعيد الوضع في قطاع غزة، قالت الشرطة الإسرائيلية إن مسلحين قاموا بإطلاق صاروخ على جنوب إسرائيل على الرغم من إعلان وقف إطلاق النار.

وأضافت لوبا سامري المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية أن صاروخا سقط في منطقه مفتوحة جنوب إسرائيل ليلة أمس دون ان يسفر عن وقوع إصابات.

هذا وكان نشطاء فلسطينيون من قطاع غزة قد دعوا الخميس إلى هدنة ثانية في محاولة لإنهاء أكثر من أسبوع من الهجمات المتبادلة مع القوات الإسرائيلية.

هذا وقد نفى وزير المعارف الإسرائيلي جدعون ساعار السبت أنباء أفادت بأن مصر نجحت في الضغط على الحكومة الإسرائيلية لكي تتراجع عن تصفية رئيس وزراء الحكومة المقالة في غزة إسماعيل هنية، وذلك وفقا لما صرح به المسئول الإسرائيلي للإذاعة الإسرائيلية مضيفا أن هذا النبأ غير صحيح على حد تعبيره.
XS
SM
MD
LG