Accessibility links

عقوبات أميركية جديدة تطال النظام السوري


وزير الخزانة الأميركية جاكوب لو

وزير الخزانة الأميركية جاكوب لو

فرضت الإدارة الأميركية الخميس عقوبات جديدة على نظام الرئيس السوري بشار الأسد، طالت عددا من المسؤولين في حكومة دمشق ومصرفا روسيا ومصافي نفط مملوكة للدولة.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية في بيان أصدرته أن العقوبات تستهدف ستة مسؤولين كبار في النظام، من بينهم مستشار الأسد للشؤون الاستراتيجية العميد بسام حسن.

وطالت العقوبات مصرف تبيمبانك الذي يتخذ من موسكو مقرا له، والمدير التنفيذي للبنك ميخائيل غاغلويف لتزويدهما البنك المركزي السوري وشركة تسويق النفط السورية "سيترول" بملايين الدولارات نقدا وعلى شكل خدمات مالية.

العقوبات استهدفت كذلك شركة مصفاة بانياس وشركة مصفاة حمص.

وقال مساعد وزير الخزانة الأميركي لشؤون مكافحة الإرهاب والاستخبارات المالية، ديفيد كوهين، إن العقوبات الجديدة تأتي في إطار "جهود الوزارة لممارسة مزيد من الضغط على الحكومة السورية من خلال منع دخولها للنظام المالي العالمي".

وتحظر العقوبات على المواطنين والشركات الأميركية القيام بأية تعاملات مع الجهات التي تخضع للعقوبات، وتجمد أي أصول لها في المناطق الخاضعة للقانون الأميركي.

وبهذا تكون الولايات المتحدة قد فرضت عقوبات على نحو 200 فرد وكيان منذ اندلاع أعمال العنف في سورية قبل ثلاث سنوات بين مسلحي المعارضة والقوات السورية.

ولاقى النبأ ترحيبا لدى بعض المغردين على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وأعرب أحد المغردين عن أمله في أن تفرض واشنطن عقوبات على كل المسؤولين السوريين.


وتعقيبا على فرض عقوبات لأول مرة على مصرف روسي، قالت إحدى المغردات إنه من الواضح بأن الأمور بين واشنطن وموسكو أخذت منحى جديدا بعد اتفاق جنيف حول أوكرانيا.


المصدر: موقع راديو سوا/وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG