Accessibility links

logo-print

واشنطن تعلن قتل الرجل الثاني في القاعدة خلال عملية في باكستان


أعلنت الولايات المتحدة أنها قتلت الرجل الثاني في تنظيم القاعدة عطية عبد الرحمن خلال عملية في باكستان، مؤكدة أن هذه العملية تشكل "ضربة هائلة" أخرى للتنظيم المتطرف بعد قتل زعيمه أسامة بن لادن مطلع مايو/آيار الماضي.

وقال مسؤول أميركي كبير رفض الكشف عن هويته إن عطية عبد الرحمن، الليبي الجنسية، قد قتل في منطقة وزيرستان القبلية في 22 أغسطس/آب الجاري، مؤكدا أن الأخير كان منخرطا بشكل كثيف في إدارة عمليات القاعدة، إلا أنه لم يقدم تفاصيل حول ظروف مقتله.

غير أن مسؤولين محليين بالمنطقة القبلية قالوا إن طائرة أميركية بدون طيار نفذت ضربة في الثاني والعشرين من أغسطس/آب ضد سيارة في وزيرستان الشمالية مما أسفر عن مقتل أربعة مسلحين على الأقل.

ووزيرستان الشمالية هي المعقل الرئيسي للقاعدة في العالم والقاعدة الخلفية لبعض مجموعات طالبان الأفغانية التي أعلنت ولاءها للقاعدة عام 2007.

وقال المسؤول إن القاعدة ستتضرر بشكل ملموس من مقتل عبد الرحمن لأن ايمن الظواهري، الزعيم الجديد للقاعدة، اعتمد عليه منذ مقتل أسامة بن لادن.

وأضاف أن "كنز المعلومات الذي تم الحصول عليه من مجمع بن لادن أظهر بوضوح أن عبد الرحمن كان منخرطا بكثافة في توجيه عمليات القاعدة حتى قبل تلك الغارة، وكان يضطلع بمسؤوليات متعددة في التنظيم ومن ثم فسيكون من الصعب العثور على من يحل محله".

وأشار إلى أن عبد الرحمن كان قد انضم إلى بن لادن في أفغانستان في الثمانينيات لمحاربة السوفييت، ثم بات موفد القاعدة إلى إيران بهدف تجنيد أشخاص وإجراء مفاوضات مع مجموعات إسلامية أخرى.

ويأتي إعلان مقتل عطية عبد الرحمن فيما تستعد الولايات المتحدة لإحياء الذكرى العاشرة لاعتداءات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001.

وكان الرئيس باراك أوباما قد اعتبر في كلمته الإذاعية أمس السبت أن مقتل عبد الرحمن هو انتصار جديد بعد مقتل أسامة بن لادن خلال عملية للقوات الخاصة الأميركية في مدينة أبوت أباد شمال العاصمة الباكستانية إسلام أباد.

XS
SM
MD
LG