Accessibility links

logo-print

​سورية: بدء سريان هدنة حمص وخروج الدفعة الأولى من المقاتلين المعارضين


وصول الحافلات التي تقل المعارضين إلى حمص

وصول الحافلات التي تقل المعارضين إلى حمص

بدء صباح الأربعاء خروج الدفعة الأولى من المقاتلين المعارضين السوريين المحاصرين في حمص، بعد اتفاق مع القوات النظامية.

وأعلن أحد ممثلي المعارضين المشارك في التفاوض حول خروج المقاتلين من أحياء حمص المحاصرة منذ أكثر من عامين، بدء هذه العملية صباح الأربعاء.

وقال أبو الحارث الخالدي لوكالة الصحافة الفرنسية، إن ثلاث حافلات خرجت تحمل على متنها 120 شخصا من أحياء حمص القديمة، مشيرا إلى أن هؤلاء هم من المدنيين والمقاتلين المصابين وغير المصابين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان من جهته، إن عملية خروج أكثر من ألف من مقاتلي المعارضة بدأت في السادسة من صباح الأربعاء بتوقيت سورية.

وأضاف أن عملية الانسحاب ستتم على دفعات حيث ستنطلق في كل مرة خمس حافلات وسينسحب المقاتلون المنتمون إلى عدة فصائل بينها جبهة النصرة حاملين أسلحتهم الخفيفة باتجاه بلدة الدار الكبيرة بريف حمص الشمالي.

وقال المرصد السوري إن فريقا من الأمم المتحدة في أربع سيارات قام بكشف الطريق المؤدي من حمص إلى الدار الكبيرة مضيفا أن تنفيذ الاتفاق يشمل إطلاق أسرى لدى المعارضة من بلدتي نبل والزهراء الشيعيتين بريف حلب.

وبث ناشطون صورا لحافلات خضراء يستعملها النظام عادة لنقل مقاتليه داخل الأحياء المحاصرة في حمص، مشيرين إلى أنها قدمت لنقل المقاتلين المعارضين.

وأكد المحافظ طلال البرازي لوكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) "بدء خروج مسلحي حمص القديمة"، مشيرا إلى أن وحدات من القوات النظامية ستقوم بعد اتمام عملية الخروج "بعملية التفتيش وتفكيك العبوات الناسفة والألغام وإزالة السواتر الترابية".

وأضاف "بالتزامن مع عملية خروج المسلحين من المرجح أن تبدأ عملية التسوية والمصالحة لجعل مدينة حمص خالية من السلاح والمسلحين".

وبث ناشطون معارضون شريطا مصورا قالوا انه لبدء عملية الخروج:


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG