Accessibility links

أوباما 'غاضب' من خطف فتيات في نيجيريا


تظاهرة أمام السفارة النيجيرية في واشنطن ضد خطف فتيات

تظاهرة أمام السفارة النيجيرية في واشنطن ضد خطف فتيات

وصف الرئيس باراك أوباما خطف أكثر من مئتي تلميذة في نيجيريا على يد جماعة بوكو حرام بأنه أمر "يثير الغضب" داعيا إلى "تعبئة دولية" ضد الجماعة.

وأكد أوباما في مقابلة مع شبكة ايه بي سي موافقة نيجيريا على إرسال فريق من الخبراء الأميركيين للمساعدة في العثور على المخطوفات، واضفا بوكو حرام بأنها "إحدى أسوأ المنظمات الإرهابية".

وكان زعيم الجماعة قد قال إن الفتيات اللواتي خطفن في منتصف نيسان/أبريل في شمال شرق نيجيريا، ستتم معاملتهن على "أنهن سبايا وسيتم بيعهن وتزويجهن بالقوة".

وقال أبو بكر شيكو في تسجيل فيديو، في إشارة إلى 276 تلميذة خطفن من مدرستهن في شيبوك "خطفت الفتيات. سأبيعهن في السوق وفق شرع الله".

وفي الدقائق الـ14 الأولى من الفيديو الذي تصل مدته إلى 57 دقيقة، انتقد زعيم بوكو حرام الديموقراطية والتعليم الغربي ومن لا يؤمن بالإسلام.

وقال شيكو إن خطف الفتيات أثار الغضب "لأننا نحتجز أشخاصا كعبيد"، مضيفا أنه خطف الطالبات لأن "التربية الغربية يجب أن تتوقف" وأن على الفتيات "ترك (المدرسة) والزواج".

مقطع فيديو عن خطف فتيات في نيجيريا:

ماذا تريد بوكو حرام؟

وتطالب بوكو حرام، التي يعني اسمها "التعليم الغربي حرام" بالهاوسا، بإنشاء دولة إسلامية في شمال نيجيريا.

وتسببت الجماعة المتشددة في مقتل الآلاف منذ بدء تمردها في 2009 من خلال هجمات استهدفت المدارس والكنائس والمساجد ورموز الدولة وقوات الأمن.

لكن عملية الخطف الجماعية للفتيات تعد تصرفا غير مسبوق والهجوم الأكثر إثارة للصدمة منذ إنشاء بوكو حرام المسؤولة عن مقتل 1500 شخص منذ مطلع 2014.

المصدر: موقع الحرة ووكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG