Accessibility links

logo-print

تمديد إيجار القاعدة العسكرية الأميركية في جيبوتي


أوباما خلال استقباله الرئيس الجيبوتي

أوباما خلال استقباله الرئيس الجيبوتي

حصلت الولايات المتحدة على موافقة السلطات في جيبوتي من أجل تمديد "طويل الأمد" لإيجار قاعدة عسكرية تستخدمها واشنطن منطلقا لشن هجمات مكافحة الإرهاب من بينها غارات طائرات بدون طيار في اليمن والقرن الإفريقي.

وأعلن الرئيس باراك أوباما ونظيره الجيبوتي اسماعيل عمر غيلله خلال لقاء في البيت الأبيض تجديد إيجار قاعدة ليمونييه، وتعهدا التصدي لتنظيم القاعدة وحركة الشباب الإسلامية في المنطقة.

وبموجب الاتفاق تدفع واشنطن 63 مليون دولار سنويا في عقد الإيجار ومدته عشر سنوات مع إمكان التمديد لعقد آخر، بحسب مسؤولين في الإدارة الأميركية.

ويشكل الاتفاق الجديد زيادة ملحوظة في قيمة الإيجار إذ كانت الولايات المتحدة تدفع 38 مليون دولار في السنة بموجب الاتفاق السابق.

وصرح أوباما أن "معسكر ليمونييه مهم للغاية لعملنا في القرن الإفريقي، وكذلك في المنطقة. ونحن نقدر بشكل كبير الضيافة التي يقدمها لنا الجيبوتيون".

وأضاف أنه "بشكل عام فإن هذه منشأة مهمة لنا في جيبوتي. ولم نكن لنستطيع الحصول عليها بدون تعاون الرئيس. ونحن ممتنون له على موافقته على وجودنا الطويل الأمد هناك".

وقال غيلله بدوره إن بلاده والولايات المتحدة تربط بينهما "شراكة استراتيجية" من أجل "التصدي للإرهاب والقرصنة والاتجار بالبشر في منطقتنا".

ويستخدم العسكريون الأميركيون قاعدة ليمونييه التي يتمركز فيها نحو 4000 عسكري أميركي ومن التحالف، منطلقا مهما للهجمات على المسلحين الذين يشتبه بأنهم من القاعدة في اليمن، وحركة الشباب الإسلامية المتشددة في الصومال.

ووافقت واشنطن مؤخرا على نقل قاعدتها من الطائرات بدون طيار في جيبوتي من قاعدة ليمونييه القريبة من المطار الدولي، إلى موقع أبعد عقب مخاوف من احتمال تصادم الطائرات بدون طيار مع الطائرات التجارية.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG