Accessibility links

إعصار أيرين يقتل 12 شخصا ويزحف نحو كونيتيكت وماساتشوستس


أعلنت السلطات الأميركية الأحد أن العاصفة الإستوائية أيرين خلفت 12 قتيلا في خمس ولايات على الساحل الشرقي للبلاد، في الوقت الذي بدأت تبتعد فيه عن مدينة نيويورك متجهة شمالا نحو ولايتي كونيتيكت وماساتشوستس.

وذكرت الأرقام التي قدمتها السلطات أن نصف هؤلاء الضحايا قضوا في ولاية نورث كارولينا التي ضربها الإعصار يوم السبت قبل أن تتراجع حدته الأحد إلى عاصفة إستوائية.

وقد ارتفع الرقم من تسعة قتلى الذي أعلنت عنه السلطات في مختلف الولايات التي ضربها الإعصار، إلى 12 بعد أن توفي رجل في نورث كارولينا جراء سقوط شجرة، فيما توفيت امرأة في ولاية مريلاند إثر سقوط مدفأة، إضافة إلى رجل آخر في كونيتيكت في حريق تسببت فيه العاصفة.

وكان إعصار أيرين قد وصل الأحد إلى مدينة نيويورك رغم ضعف قوته، حيث اجتاحت رياحه العاتية ناطحات السحاب بمنهاتن وهددت مياهه بإغراق الحي المالي بعد أن أسفر عن مقتل تسعة أشخاص على الأقل وانقطاع التيار الكهربائي عن أكثر من مليون شخص في مناطق مختلفة على الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

وبدت مدينة نيويورك خالية من المارة، حيث صدرت أوامر لنحو 370 ألف شخص بإخلاء أماكن تواجدهم في مناطق منخفضة معرضة للفيضانات، بما في ذلك قرب بورصة وول ستريت وجزيرة كوني فيما أغلقت شبكة المواصلات العامة.

ومن جانب آخر توقفت قطارات الأنفاق فضلا عن الحافلات وعبارات ستاتين أيلاند الشهيرة السبت ناهيك عن كافة المطارات القريبة ما أوقف حركة التنقل بالكامل في المدينة الضخمة.

وقال عمدة نيويورك مايكل بلومبرغ في مؤتمر صحافي إن التعليمات المتصلة بالإخلاء انتهت، موجها خطابه لسكان المدينة قائلا "الآن لو كنتم لم تتركوا أماكن تواجدكم بعد فعليكم البقاء حيث أنتم، إذ لا جدوى من مقاومة الطبيعة بالخروج وسط الإعصار".

وحذر المسؤولون في نيويورك من أن الفيضانات الناجمة عن الإعصار ستشكل الخطر الأكبر حيث ترتفع مناسيب المياه مع هطول الأمطار المصاحبة للإعصار وكذا انسحاب مياه البحر على اليابسة بفعل الرياح القادمة من المحيط الأطلسي.

وسارع أصحاب الزوارق والسفن لنقل قواربهم بعيدا عن الشاطئ فيما حذر المسؤولون في ولايتي نيوجرزي ونيويورك السكان بالابتعاد عن الشواطئ.

ويقول المسؤولون إن ناطحات سحاب مانهاتن غير مهددة بأضرار كبيرة ولكنهم يحذرون من انقطاع المياه والنور وتوقف المصاعد نتيجة انقطاع التيار الكهربائي.

ومع اقتراب الإعصار أيرين من ساحل نيوجرزي ضعفت قوة رياحه بشكل ملحوظ منخفضة إلى 120 كيلومترا في الساعة عند الحد الأدنى للتصنيف الإعصاري، دون أن يهدئ ذلك من المخاوف من الأضرار المحتملة لعاصفة بتلك القوة.

إنقطاعات في الكهرباء

وفي سياق متصل توقع حاكم ولاية نيوجيرزي الذي تضررت ولايته بشكل خاص، أن تصل الخسائر الناجمة عن الإعصار إلى ملايين الدولارات.

وقال كريس كريستي إن الفيضانات ألحقت أضرارا كبيرة على مساحة شاسعة من الأراضي الواقعة بمحاذاة الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

وكان الإعصار قد تسبب في انقطاع التيار الكهربائي عن أكثر من 50 ألف شخص في نيويورك، فيما توقفت الحركة الجوية بالكامل في ثلاثة مطارات كبرى هي مطار جون اف كينيدي الدولي ومطارا لاغارديا ونيوآرك بدءا من العاشرة مساء بالتوقيت المحلي، حيث ستلغى 8337 رحلة جوية خلال عطلة الأسبوع معظمها من الرحلات الداخلية.

وجرى الإبلاغ عن انقطاع في الكهرباء في أكثر من مليون منزل في عدد من مناطق الساحل الشرقي، واستمرت الدعوات للسكان غير القادرين على حماية أنفسهم بضرورة مغادرة المنطقة، وذلك رغم تراجع حدة الإعصار الذي بات مصنفاً ضمن النطاق الأول، مع سرعة رياح قد تتجاوز 135 كيلومتراً في الساعة.

غير أن تركيز مجموعات الطوارئ ينصب على سكان بعض المناطق المنخفضة، إذ يمكن أن يحمل الإعصار معه كميات كبيرة من الأمطار التي قد تؤدي لحصول سيول وفيضانات في أرجاء فيرجينيا وماساتشوستس.

XS
SM
MD
LG