Accessibility links

هيومن رايتس وتش تنتقد الحكومة اللبنانية بعد إعادتها لاجئين فلسطينيين إلى سورية


لاجئون قادمون من سورية في لبنان

لاجئون قادمون من سورية في لبنان

انتقدت منظمة هيومن رايتس وتش المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان الثلاثاء، إعادة السلطات اللبنانية الأحد نحو أربعين فلسطينيا بالقوة إلى سورية، معتبرة أن حياتهم ستتعرض للخطر.

وأوضحت المنظمة أن السلطات اللبنانية منعت دخول اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سورية، وقامت بترحيل نحو 40 منهم بعد توقيفهم في مطار بيروت لحيازتهم سمات سفر مزورة.

وناشدت المنظمة السلطات اللبنانية إلغاء قرارها الذي اتخذته في اليوم نفسه والذي يحظر على الفلسطينيين دخول لبنان عبر الحدود المشتركة مع سورية.

وقالت لما فقيه الباحثة في المنظمة والمتخصصة في سورية ولبنان لـ"راديو سوا" إن عددا من الفلسطينيين حاولوا دخول الأراضي اللبنانية ولم يستطيعوا ذلك:

وجاء في بيان المنظمة أن سلطات لبنان تصد هؤلاء على نحو اعتباطي متجاهلة المخاطر التي يواجهونها حال عودتهم إلى سورية. وفي هذا الإطار قالت فقيه:

ورأت المنظمة أن مثل هذا التصرف ينتهك القوانين الدولية التي تمنع إعادة اللاجئين أو طالبي اللجوء إلى حيث تتعرض سلامتهم وحقوقهم للخطر.

وأشارت إلى أن هذا المنع "جرى على رغم نيلهم الموافقة المسبقة للسلطات السورية"، والتي تمنح للاجئين الفلسطينيين الراغبين بمغادرة البلاد.

وقالت فقيه إن هيومن رايتس وتش لا تدري ما إذا كانت السلطات اللبنانية قد غيرت سياستها الخاصة باستقبال اللاجئين السوريين:

وهذه تغريدة للمنظمة في موقع تويتر تشير إلى بيانها الذي انتقد الخطوة اللبنانية.
We are sorry, but this feature is currently not available

ولم يتسن لـ"راديو سوا" الحصول على تعليق السلطات اللبنانية على ما أوردته هيومن رايتس وتش.

وكان الأمن العام اللبناني قد أعلن في بيان السبت توقيف 49 شخصا من التابعية السورية ومن الفلسطينيين اللاجئين في سورية، أثناء محاولتهم مغادرة البلاد دفعة واحدة بموجب سمات سفر مزورة إلى إحدى الدول العربية، مشيرا إلى أنهم أحيلوا إلى القضاء المختص.

وتمنح السلطات اللبنانية السوريين الذين يعبرون الحدود إقامة لستة أشهر قابلة للتجديد، في حين يمنح اللاجئون الفلسطينيون القادمون من سورية، إقامة لأسبوعين فقط، قابلة للتجديد كذلك.


المصدر: راديو سوا/ وكالات
XS
SM
MD
LG