Accessibility links

logo-print

الولايات المتحدة بصدد فرض عقوبات على طرفي الصراع جنوب السودان


وصول وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى جنوب السودان

وصول وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى جنوب السودان

وسط تحذيرات ومخاوف من أن يتحول العنف العرقي في جنوب السودان إلى ابادة جماعية قالت مصادر دبلوماسية أميركية إنه من المتوقع أن تفرض الولايات المتحدة عقوبات على أفراد في طرفي الصراع في الأيام القادمة.

وقالت المصادر التي طلبت عدم نشر أسمائها إن العقوبات سوف تتضمن حظرا على السفر إلى الولايات المتحدة وتجميد أي أموال تخضع للاختصاص القضائي الأميركي، مضيفة أن أفرادا من جانبي المتمردين والحكومة سوف تشملهم العقوبات.

وقال مسؤول أميركي عن التوقيت المتوقع لهذه الخطوة "في الأيام القادمة." وأكدت مصادر أخرى إن الولايات المتحدة اتخذت بالفعل قرارا بمعاقبة عدة أفراد والسؤال الآن متى يكون ذلك.

وجاءت أنباء هذا التحرك الأميركي الوشيك في حين هدد وزير الخارجية جون كيري بفرض عقوبات على زعيم المتمردين في جنوب السودان ريك مشار إذا رفض مفاوضات السلام بينما تقاتل القوات الحكومية من أجل السيطرة على مدينة بنتيو النفطية الشمالية.

ويوم الجمعة قال مستشار الأمم المتحدة الخاص بمنع الإبادة آداما دينج إن الحرب في جنوب السودان تحولت بسرعة إلى أعمال عنف عرقية وقد يتحول العنف إلى إبادة.

ويدرس أعضاء في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أيضا فرض عقوبات للأمم المتحدة بالإضافة إلى أي خطوات أحادية تتخذها واشنطن.

وبموجب اتفاق هدنة تم توقيعه في اديس أبابا كان من المقرر ان يدرس طرفا الصراع هدنة يوم الاثنين لتمكين المدنيين من الانتقال إلى أماكن آمنة وزراعة المحاصيل.

وجدد الاتفاق التزاما من جانب الطرفين المتحاربين بفتح ممرات انسانية وسط تحذيرات من الأمم المتحدة من مجاعة محتملة. وجاء الاتفاق بعد زيارة قام بها وزير الخارجية الأمريكي كيري الأسبوع الماضي إلى جوبا.

المصدر: رويترز
XS
SM
MD
LG