Accessibility links

logo-print

مصر تتحقق من حالة وفاة يشتبه أنها الأولى بفيروس كورونا


سعودية تضع قناعا للحماية من فيروس كورونا

سعودية تضع قناعا للحماية من فيروس كورونا

تجري السلطات الصحية في مصر اختبارات للتحقق من أول حالة وفاة مشتبه بها بفيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (كورونا)، وهي لمواطنة عمرها 60 عاما توفيت في مدينة بورسعيد.

وإذا ما تم التأكد ستكون هذه أول حالة وفاة بالفيروس القاتل في مصر.

ومن جهته، قال مدير مديرية الشؤون الصحية بمحافظة بورسعيد حلمي العفني إن المواطنة المتوفية عادت مؤخرا من السعودية بعد أداء العمرة.

وكان الفيروس كورونا ظهر في الشرق الأوسط عام 2012 وهو ينتمي لنفس أسرة فيروس التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارس) الذي تسبب في وفاة نحو 800 شخص على مستوى العالم منذ أول ظهور له في الصين عام 2002.

وتم رصد الفيروس كورونا للمرة الأولى في السعودية قبل عامين وزاد معدل الإصابة لأكثر من المثلين منذ بداية نيسان/ أبريل. ويتسبب الفيروس في سعال وحمى والتهاب رئوي.

وأعلنت السلطات المصرية الأسبوع الماضي عن أول حالة إصابة مؤكدة بالفيروس وهي لرجل عاد مؤخرا من السعودية ويخضع للعلاج في أحد مستشفيات القاهرة.

ولا يوجد مصل مضاد للفيروس ولا يوجد له علاج بالمضادات الفيروسية لكن السلطات الصحية الدولية وفي السعودية تقول إنه لا ينتقل بسهولة بين البشر ويمكن أن يختفي تدريجيا ببساطة.

ويرجح علماء أن الإبل مصدر حيواني لحضانة الفيروس والتي توجد بأعداد كبيرة في السعودية.


المصدر: رويترز
XS
SM
MD
LG