Accessibility links

عباس يلتقي مشعل في الدوحة تكريسا للمصالحة الفلسطينية


لقاء سابق بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل

لقاء سابق بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل

التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في العاصمة القطرية الدوحة في أول لقاء يجمع بينهما منذ التوصل إلى اتفاق المصالحة الفلسطينية.

وكان عباس قد توجه إلى قطر الأحد والتقى مع الأمير تميم بن حمد آل ثاني الاثنين.

ويقيم مشعل في الدوحة منذ أكثر من عامين بعد أن ترك دمشق منذ اندلاع الأحداث في سورية.

والتقى الرجلان آخر مرة في القاهرة في كانون الثاني/يناير 2013.

وكانت حكومة حماس التي تسيطر على قطاع غزة قد أعلنت الأحد أنها تجري "ترتيبات إدارية" لعودة ثلاثة آلاف من العاملين في الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية إلى قطاع غزة.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الإعلان أثار غضب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي أوقف مفاوضات السلام مع السلطة الفلسطينية، مؤكدا أنه لن يتفاوض أبدا مع حكومة تدعمها حركة حماس.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" أحمد عودة من غزة:

عباس يلتقي مشعل في قطر لتكريس اتفاق المصالحة (06:79 تغ)

أكد أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح أمين مقبول، أن لقاءا مرتقبا للرئيس الفلسطيني محمود عباس مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل سيعقد في قطر.

وأضاف مقبول لـ"راديو سوا"، أن اللقاء بين عباس ومشعل يهدف إلى تكريس المصالحة التي تمت مؤخرا في قطاع غزة:

وعبر مقبول في الوقت ذاته عن اندهاشه من حدة التصريحاتِ الإسرائيلية والأميركية عقبَ التوصلِ إلى اتفاق مصالحة بين الفلسطينيين أنفسهم.

أما المحلل السياسي الإسرائيلي، رعنان غيسين، فقال لـ"راديو سوا"، إن احتمالَ العودةِ إلى مسارِ عمليةِ السلام أمر ممكن، إلا أن الأمر يعتمدُ على قيادةِ الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، لإيجاد حل للأزمة:

"هذا هو السؤال الذي يثيرُه معظمُ النقاد اليوم، لأن المسألة الأن ترجعُ إلى الزعماءِ للإتيان بقراراتٍ جادةٍ من شأنها ان تحل الأزمةَ بين الشعبين. واذا لم يظهر للعلن زعماءٌ جدد فان عملية َالسلام ستتدهور بالطبع".

وقال غيسين لـ"راديو سوا"، أن إمكانيةَ َالتوصلِ إلى سلام مازالت قائمة، معتبرا أن ذلك هو الحل الوحيد حتى يتمكن الجانبان من العيش في نفس المكان، ويعطي فرصة أخرى للعيش في واقع مختلف:


"هناك بعضُ الأملِ عند الفلسطينيين والإسرائيليين معا، لأنه ليس هناك من حلٍ آخر سوى التوصل ِالى اتفاقٍ يتمكن الجانبان ِمن خلاله من العيش في نفس المكان في الشرق الاوسط. هذا هو الطريقُ الوحيد الذي يعطي هذه المنطقة فرصةً ًأخرى للعيش في واقع ٍمختلف".

المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG