Accessibility links

logo-print

دراسة: ستة أشياء يمكن اعتمادها لتفادي الموت المبكر


البدانة من أمراض العصر

البدانة من أمراض العصر

أظهرت دراسة نشرت نتائجها السبت أن اعتماد أسلوب حياة صحي أكثر عبر الإقلاع كليا أو جزئيا عن التدخين والكحول وتخفيف نسبة الملح في الطعام قد يجنب وفاة 37 مليون شخص بشكل مبكر في العالم بحلول العام 2025.

وأشارت مجلة "ذي لانست" The Lancet البريطانية الطبية إلى أن علماء في كلية "إمبريال كولدج" في لندن Imperial College London توصلوا إلى خلاصة بأن إلغاء أو تقليص ستة عوامل خطر على الصحة من شأنه أن يسمح بتفادي وفاة 37 مليون شخص بشكل مبكر.

وتقوم هذه الأهداف خصوصا على تقليص استهلاك التبغ بنسبة الثلث أو النصف، والحد من تناول الكحول بنسبة 10 في المئة، وتقليص كمية الملح المستهلكة بنسبة 30 في المئة، وتقليص عدد الأشخاص الذين يعانون ارتفاعا في ضغط الدم بنسبة 25 في المئة ووقف تنامي عدد الأشخاص الذين يعانون البدانة أو السكري.

ومن شأن هذا الجهد تجنيب أو تأخير وفاة أكثر من 16 مليون شخص بين الثلاثين والسبعين من العمر بحلول 2015 وتفادي وفاة 21 مليون شخص فوق سن السبعين بشكل مبكر.

والعنصران الأكثر أهمية في تحديد أمد الحياة المتوقع هما استهلاك التبغ وارتفاع الضغط الذي يمثل عامل خطر كبير لناحية الأمراض القلبية الوعائية ويمكن محاربته عن طريق تناول الأدوية وأيضا عبر ممارسة أنشطة جسدية وتقليص كمية الملح المستخدمة في الطعام.

وأوضح المشرف الرئيسي على الدراسة البروفسور مجيد عزتي أن الأشخاص من ذوي الدخل المحدود أو المتوسط هم الأكثر استفادة من هذه الجهود، مع إمكان تفادي أو تأخير وفاة 31 مليون شخص.

وأشار هذا الاختصاصي في الصحة والتغذية والبيئة إلى أن احترام هذه الأهداف لحياة صحية أكثر من شأنه "تقليص عدد الوفيات جراء الأمراض القلبية الوعائية والأمراض التنفسية المزمنة وتقليص عدد الوفيات جراء سرطاني الرئة والمعدة، وبتغيير الاتجاه السائد على صعيد الوفيات المرتبطة بالسكري".
XS
SM
MD
LG