Accessibility links

logo-print

​350 قتيلا وآلاف المفقودين في انزلاق للتربة بأفغانستان


آراضي أفغانية مغمورة بسبب فيضانات 2006

آراضي أفغانية مغمورة بسبب فيضانات 2006

أدى انزلاق للتربة في قرية شمالي أفغانستان الجمعة إلى مقتل 350 شخصا على الأقل، في وقت تزداد المخاوف من إمكانية أن يكون 2500 شخص في عداد القتلى، فيما يسعى رجال الانقاذ للبحث عن ناجين تحت الأنقاض.

واستعان القرويون في موقع الكارثة في ولاية باداخشان بالرفوش للبحث بين الحجارة والأوحال عن ناجين محتملين، فيما سعت السلطات المحلية وقوات الأمم المتحدة والحلف الأطلسي إلى تقدير حجم الأضرار وتقديم المساعدة.

وقال نائب حاكم ولاية باداخشان غول محمد بيدار إن "انزلاقين متتاليين للتربة وقعا خلال ساعة في قرية آب بريك"، موضحا أن "معظم المفقودين في الانزلاق الأول كانوا في مسجدين لأداء صلاة الجمعة، بينما الانزلاق الثاني ضرب سكانا محليين جاؤوا لتقديم المساعدة".

وباداخشان ولاية جبلية نائية في شمالي شرق أفغانستان على الحدود مع طاجيكستان والصين وباكستان.

والولاية هادئة نسبيا منذ بدء العملية العسكرية بقيادة أميركية في 2001، لكنها تشهد نشاطا متزايدا من حركة طالبان في السنوات الأخيرة.

وذكرت بعثة الأمم المتحدة في بيان إن "عدد القتلى ارتفع الى 350"، وأضافت أن "القيادة الإقليمية للحلف الأطلسي في الشمال على اتصال مع الجيش الوطني الأفغاني في ما يتعلق بجهود البحث والانقاذ".

ولم تخف البعثة مخاوفها من أن تؤدي الكارثة أيضا إلى تشريد الكثيرين، مشيرة إلى إنها تعمل مع السلطات المحلية على إنقاذ ضحايا "لا يزالون عالقين" تحت الانقاض.

وقال الرئيس الأفغاني حميد كرزاي إنه تم اتخاذ إجراءات فورية وإن إنقاذ الناجين هي اولوية جهود الطوارئ المستمرة مع حلول الليل.

وقدم الرئيس باراك أوباما من جهته تعازيه، وقال "تفكيرنا مع شعب أفغانستان الذي شهد مأساة مروعة".

وتأتي الكارثة بعد فيضانات عارمة في أجزاء أخرى من أفغانستان، قتل فيها 150 شخصا وتضرر 67 ألف شخص آخرين في ولايات جوزجان وفارياب وسربل.


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG