Accessibility links

القاعدة في المغرب تتبنى مقتل 11 عسكريا جزائريا


عناصر من الجيش الجزائري

عناصر من الجيش الجزائري

تبنى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي هجوما في منطقة القبائل الجزائرية أسفر في 19 نيسان/أبريل بحسب حصيلة رسمية عن مقتل 11 جنديا، وذلك في بيان نشر الخميس على منتديات جهادية.

وشن الاعتداء بعد يومين على إجراء الانتخابات الرئاسية في 17 نيسان/أبريل ضد جنود كانت مهمتهم ضمان أمن عملية الاقتراع.

وبحسب الحصيلة الرسمية فإن الهجوم أسفر عن مقتل 11 جنديا وجرح خمسة آخرين فضلا عن سقوط ثلاثة قتلى في صفوف المعتدين.

وهذا هو الهجوم الأول بعد اعتداء في العام 2011 نسب إلى متشددين من منطقة القبائل وأسفر عن مقتل 11 جنديا في عزازقة في ولاية تيزي وزو.

وبعد الهجوم قالت وزارة الدفاع الجزائرية إن "مثل هذه الأعمال الإجرامية ليس من شأنها سوى زيادة تصميم عناصر الجيش الشعبي الوطني للقضاء على بقايا المجموعات الإرهابية وتطهير التراب الوطني من أفعالهم البائسة".

ولا تزال مجموعات مسلحة تابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي تنشط في المناطق الجبلية في شرق الجزائر وخاصة في منطقة القبائل، إلا أن نشاطها الأكبر يتركز في جنوب البلاد على الحدود مع مالي والنيجر.

وأكدت الوزارة مقتل 21 "إرهابيا" في "محور تيزي وزو- بومرداس- البويرة" في منطقة القبائل خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام 2014.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG