Accessibility links

logo-print

روبوتات من لبنان والسعودية والأردن تعود بالفضة والذهب من بطولة العالم


روبوت يرقص على أنغام غانغنام ستايل (من أرشيف قناة الحرة)

روبوت يرقص على أنغام غانغنام ستايل (من أرشيف قناة الحرة)

نتائج مميزة حققتها الفرق العربية المشاركة في البطولة العالمية للروبوت في سانت لويس بولاية ميسوري الأميركية، حيث شارك 80 فريقا من 42 دولة في أول وأكبر مسابقة في مجال الروبوت على مستوى العالم.

وتمثلت المنطقة العربية بفرق من السعودية والأردن ولبنان ومصر، وحازت مراكز متقدمة، إذ احتل فريق "فاست أند كيوريس" من لبنان، المركز الثاني على مستوى البطولة في الترتيب العام، في حين فاز فريق "داس" من السعودية بالمركز الأول لفئة الاحتراف، وفريق "ليغو كينغ" من الأردن، بجائزة الحكام.

وهذه صورة للفريق اللبناني بعد الفوز بالمركز الثاني:

وفاز الفريق البريطاني بالمركز الأول، بينما حل الفريق الأميركي في المركز الثالث بعد لبنان.

وكان موضوع البطولة الكوارث الطبيعية، بمعنى توظيف هذه الروبوتات في عمليات الانقاذ والدعم اللوجستي، وتميز الروبوت اللبناني بقدرته على أداء 18 مهمّة في أقل من دقيقتين ونصف.

وأشرفت لجنة حكام مكونة من اساتذة جامعيين على المسابقة، فيما وضعت معايير التحكيم من قبل اللجنة الدولية للمسابقة.

والروبوتكس تعريفا هو علم الإنسان الآلي، أو علم تقنية وهندسة الرجال الآليين وتصميمهم وصناعتهم وتطبيقاتهم وترتيباتهم الهيكلية. ويرتبط هذا العلم عضويا بالإلكترونيات، والميكانيكا، والبرمجيات.

وقال المتحدث باسم الفريق اللبناني حسن سليم في اتصال مع موقع "راديو سوا"، إن المسابقة العلمية، تهدف إلى إدخال مفهوم علوم الروبوت إلى عقول الطلاب وزيادة قدراتهم في مجال العلوم والرياضيات والكومبيوتر، مشيرا إلى أن المسابقة تجذب حوالي مليون طالب بين عمر 9 الى 16 سنة.

وأضاف أن هذه المسابقات تحتل أهمية كبرى لما فيها من تشجيع على الانخراط في ميدان العلوم التطبيقية والتي تعتبر علوم الروبوت عمودها الفقري، مشيرا إلى أن المشاركة تعطي الطلاب فرصة اللقاء والتعارف مع عدد كبير من الجنسيات، ما يشكل جسرا للحوار بين الثقافات كما يسمح بالاطلاع على تجارب الآخرين واكتساب الخبرة في ميدان علوم الروبوت، وما يمثله ذلك من تطوير لقدرات الطلاب التي تنعكس إيجابيا على مستقبلهم العلمي والمهني.

وأوضح أن المسابقة تقسم إلى أربعة أجزاء، أولها المهمات، وتحدد من قبل اللجنة الدولية للمسابقة، على الروبوت تنفيذها على الطاولة الخاصة بالمسابقة خلال دقيقتين ونصف، وتتغير هذه المهمات سنويا.

والبرمجة والتصميم، يقوم الطلاب أعضاء الفريق بتصميم الروبوت الخاص بهم وبرمجته لتنفيذ المهام المحددة لهم على طاولة المسابقة.

أما المهمة الثالثة فهي البحث العلمي والعرض، فيقوم الطلاب بإعداد بحث علمي حول موضوع تحدده اللجنة الدولية سنويا، ويتناول مشكلة دولية تحتاج إلى حل، وموضوع المسابقة لهذا العام The Senior Solution .

والمهمة الرابعة والأخيرة هي العمل الجماعي والتعاون وبين أعضاء الفريق، بحيث يتم اختبار أعضاء الفريق وتعاونهم في إنجاز المهام التي قاموا بها خلال فترة التحضير للمسابقة، على أن تشكل كل مهمة 25 في المئة من العلامة النهائية للفريق.

وهذا جانب من احتفالات الفرق بالفوز في المسابقة:


هذا، وتوجه الرئيس الأميركي باراك أوباما بالتهنئة إلى الفائزين في البطولة، مذكرا أن مثل هذه الاختراعات تأتي بالوظائف والصناعات إلى أميركا، وتحسن نوعية الحياة حول العالم.
  • 16x9 Image

    غسان بو دياب

    انضم غسان بو دياب إلى MBN digital في مارس 2014، بعد أن كتب على مدار ثلاث سنوات عمودا يوميا بعنوان "بالعربي"، و"كلام في الأديان" في جريدة الديار، وغيرها من الصحف اللبنانية والمواقع الإلكترونية. درس الدكتوراه في علوم الأديان في جامعة القديس يوسف في بيروت، وحاز على الماجستير في الحوار الإسلامي المسيحي.

XS
SM
MD
LG