Accessibility links

logo-print

كيري يبدأ جولته الأفريقية مركزا على التطورات في جنوب السودان


بعثة الأمم المتحدة إلى جنوب السودان

بعثة الأمم المتحدة إلى جنوب السودان

بدأ وزير الخارجية الأميركي جون كيري مساء الثلاثاء جولته الإفريقية الأولى التي تشمل إثيوبيا وجمهورية الكونغو الديموقراطية وأنغولا بينما تشهد القارة نزاعات دامية خصوصا جنوب السودان.

وأعلنت وزارة الخارجية أن كيري سيحاول "تشجيع ترسيخ الديموقراطية وتعزيز احترام حقوق الإنسان وتحقيق تقدم لإرساء السلام والأمن" في المنطقة.

وفي أديس أبابا، سيجري كيري حتى الجمعة محادثات مع مسؤولين من دول الاتحاد الافريقي، خصوصا إثيوبيا وكينيا وأوغندا، حسبما أعلن دبلوماسي أميركي.

وتستضيف العاصمة الإثيوبية منذ أشهر محادثات السلام من أجل حل النزاع الدائر في جنوب السودان منذ 15 كانون الأول/ديسمبر بين قوات موالية للرئيس سالفا كير وأخرى موالية لنائبه السابق رياك مشار. واستؤنفت المفاوضات بين الجانبين في مطلع الاسبوع.

وفي لقاء خاص مع "راديو سوا"، دعا مشار وزير الخارجية الأميركي إلى دفع عملية محادثات السلام التي تستمر اليوم بين حكومة جوبا والمتمردين.

في المقابل، قال رئيس وفد التفاوض الممثل لحكومة جنوب السودان، وزير الاتصالات والمتحدث الرسمي باسم حكومة جوبا، مايكل ماكوي لـ"راديو سوا" إن هدف الجولة الحالية هو التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

الأمم المتحدة تحذر

وفي سياق متصل، أكد المستشار الخاص للأمم المتحدة لمنع الإبادة أداما دينغ الأربعاء في جوبا أن الأمم المتحدة لن تسمح بتكرار الإبادة التي شهدتها رواندا عام 1994 في جنوب السودان الذي يشهد منذ أربعة أشهر نزاعا عنيفا ارتكبت خلاله مذابح على أساس قبلي.

وقال دينغ في ختام زيارة لجنوب السودان إن "التحريض على الكراهية" وارتكاب مجازر "على أساس اتني" في جنوب السودان تثير المخاوف من أن "يتجه هذه النزاع إلى مواجهات عنيفة خطيرة يصعب السيطرة عليها".

المسؤولية عن المجاعة

في غضون ذلك، حذرت مسؤولة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي الأربعاء قادة جنوب السودان من أنهم سيعتبرون مسؤولين إذا تحول "الخطر الحقيقي" بحصول مجاعة أمرا واقعا، مع تنامي السخط العالمي من ارتكاب فظاعات.

وصرحت بيلاي أن أكثر من تسعة آلاف طفل تم تجنيدهم من قبل الجانبين في المعارك الدامية المستمرة منذ أربعة أشهر والتي أوقعت آلاف القتلى وأدت إلى نزوح أكثر من مليون شخص خلال أربعة أشهر من القتال بين جيش جنوب السودان وحركة تمرد بقيادة النائب السابق للرئيس رياك مشار.
XS
SM
MD
LG