Accessibility links

المعارضة الليبية تعلن أنها بحاجة لعشرة أيام للسيطرة على سرت


قال العقيد سالم مفتاح الرفادي أحد قادة المعارضة الليبية إن المعارضة بحاجة إلى عشرة أيام على الأكثر للسيطرة على سرت مسقط رأس الزعيم الليبي معمر القذافي وآخر معاقله الرئيسية.

وتابع أن قوات المعارضة تقدمت من ناحية الشرق وأصبحت على بعد نحو 100 كيلومتر من سرت وتتقدم أيضا من مصراتة من ناحية الغرب وستقاتل إذا فشلت المفاوضات الجارية الآن بشأن تسليمها السيطرة على المدينة.

ويعتقد أن سرت تضم عددا كبيرا من المقاتلين الموالين للقذافي المصرين على موقفهم، كما تضم منشآت عسكرية مهمة.

وقال محمد الزواوي وهو متحدث باسم مقاتلي المعارضة إن المحادثات بشأن استسلام أنصار القذافي في سرت مستمرة لكن ليس هناك مؤشر يذكر على إحراز تقدم.

وتعتبر قوات المعارضة سرت آخر عقبة تحول دون السيطرة على الساحل الليبي على البحر المتوسط حيث يعيش أغلب السكان البالغ عددهم ستة ملايين نسمة.

وبعد سرت يقول المقاتلون إنهم سيتجهون إلى سبها جنوبا في الصحراء وهي من معاقل القذافي.

المعارضة: ينبغي محاسبة الجزائر على موقفها

قال العقيد عمر باني المتحدث العسكري باسم الثوار الليبيين الأحد في مؤتمر صحافي في بنغازي انه ينبغي محاسبة الجزائر على موقفها حيال الثوار.

وأضاف باني أن المجلس الانتقالي يميز بين الشعب الجزائري والحكومة الجزائرية.

ولم تعترف الجزائر التي تتقاسم حدودا طويلة مع ليبيا، بالمجلس الوطني الانتقالي، الهيئة السياسية للثوار، ولم تبادر رسميا إلى طلب تنحي معمر القذافي.

لكن الجزائر قامت بتجميد أرصدة عائلة القذافي والقريبين منه بناء على طلب الأمم المتحدة.

وفي أول رد فعل رسمي بعد تمكن الثوار الليبيين من دخول طرابلس أعلن الناطق باسم الخارجية الجزائرية عمار بلاني أن الجزائر تواصل التزام الحياد التام رافضة التدخل بأي صفة كانت في الشؤون الداخلية لليبيا.

كذلك، نفت الجزائر بشكل قاطع السبت خبر مرور موكب من السيارات المصفحة على متنها عائلة القذافي، كما سبق أن ذكر مصدر في المجلس العسكري الليبي لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية.

المعارضة لن تسلم المقرحي

من جانب آخر، قال عضو في المجلس الوطني الانتقالي الليبي يوم الأحد إن ليبيا لن تسلم عبد الباسط المقرحي المدان الرئيسي في حادث تفجير طائرة أميركية فوق اسكتلندا عام 1988.

وقال محمد العلاقي وزير العدل في المجلس الانتقالي للصحافيين في طرابلس إن المجلس لن يسلم أي مواطن ليبي للغرب.

وأضاف أن المقرحي حوكم بالفعل مرة ولن يحاكم ثانية وأن المجلس لن يسلم أي مواطنين ليبيين.

سي أن أن: المقرحي "على أعتاب الموت"

من جانبها، ذكرت محطة CNN الإخبارية يوم الأحد أنه تم العثور في طرابلس على عبد الباسط المقرحي وأنه "على أعتاب الموت" على ما يبدو.

وقال مراسل للمحطة أنه وجد المقرحي في منزل في طرابلس.

وأبلغ رجل قال أنه نجل المقرحي محطة (سي.ان.ان) في مقابلة أنه توقف عن تناول الطعام وأحيانا يكون في غيبوبة.

وقالت السلطات الاسكتلندية قبل عدة أيام أنها فقدت الاتصال مع المقرحي أثناء الأوضاع الفوضوية التي نجمت عن تقدم قوات المعارضة الليبية للإطاحة بمعمر القذافي.

XS
SM
MD
LG