Accessibility links

logo-print

نتانياهو يعتبر طلب انضمام فلسطين إلى الأمم المتحدة انتهاكا للاتفاقات مع إسرائيل


جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد معارضته لطلب انضمام دولة فلسطينية إلى الأمم المتحدة، واصفا ذلك بأنه انتهاك للاتفاقات الموقعة مع إسرائيل.

وقال نتانياهو بحسب بيان لمكتبه إن "الطلب الأحادي للفلسطينيين (بانضمام دولتهم إلى الأمم المتحدة) يشكل انتهاكا للالتزامات التي قطعها الفلسطينيون في اتفاقاتهم الموقعة مع إسرائيل".

وأدلى نتانياهو الذي يدعو إلى استئناف مفاوضات سلام مباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين، بهذه التصريحات أثناء لقاء في القدس مع وزير الخارجية النروجي يوناس غار-ستور، كما أوضح البيان.

وفي غياب أي أفق لاستئناف مفاوضات السلام المتوقفة منذ سنة، سيقدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بصفته رئيسا لمنظمة التحرير الفلسطينية، إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في العشرين من سبتمبر/ أيلول أثناء انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، طلب انضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة.

آشتون تبحث عملية السلام مع المسؤولين الإسرائيليين

من جانبها، التقت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون الأحد المسؤولين الإسرائيليين لبحث عملية السلام قبل بضعة أسابيع من تقديم طلب يقضي بانضمام فلسطين إلى الأمم المتحدة، وذلك بعد مباحثات أجرتها السبت مع الفلسطينيين.

واعتبر وزير الدفاع الإسرائيلي أيهود باراك قبل استقبال آشتون أن مساهمة أوروبا في عملية السلام في حين نقترب من الجمعية العامة (للأمم المتحدة)، أمر مهم للغاية.

وأضاف باراك "نعتقد أن مسيرة الفلسطينيين لدى مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة في وقت واحد تمثل مبادرة مؤسفة وعقيمة".

والتقت آشتون مساء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس شيمون بيريز، واكتفت بالقول إنها جاءت إلى المنطقة لمواصلة المشاورات مع الفلسطينيين والإسرائيليين حول عملية السلام في الشرق الأوسط.

وفي بيان مقتضب، أعربت عن رغبتها في إحياء مفاوضات السلام.

وصباح الأحد، وضعت آشتون حجر الأساس لمبنى مقاطعة جديد، وهو المبنى الرسمي للسلطة الفلسطينية في جنين بالضفة الغربية في حضور رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض.

وأشادت آشتون بـ"العمل الكبير الذي يقوم به (فياض) بهدف بناء مؤسسات دولة".

كما التقت الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي طلب دعم الاتحاد الأوروبي لطلب انضمام دولة فلسطين إلى عضوية الأمم المتحدة الشهر المقبل.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه إن الجانب الفلسطيني لاحظ تقدما في موقف الاتحاد الأوروبي.

XS
SM
MD
LG