Accessibility links

logo-print

البرلمان الليبي يؤجل انتخاب رئيس للوزراء بعد اقتحامه


مظاهرات سابقة في بنغازي

مظاهرات سابقة في بنغازي

اقتحم مسلحون الثلاثاء مبنى المؤتمر الوطني الليبي العام أثناء الاستعداد لإجراء دورة ثانية لانتخاب رئيس وزراء جديد، حسب متحدث رسمي ونواب.

وقال المتحدث باسم البرلمان عمر حميدان إن عدة أشخاص أصيبوا في إطلاق النار الذي بدأه مسلحون مرتبطون بأحد المرشحين المهزومين في التصويت، فيما أفاد عدد من أعضاء المؤتمر بأن الهجوم جرى بعد خلاف بين محتجين مسلحين وحراس المبنى.

وأكد النائب طاهر مكني أن مسلحين اقتحموا مبنى المؤتمر، مشيرا إلى أن التصويت أرجئ إلى الأسبوع المقبل.

وقبيل الهجوم كان أعضاء المؤتمر يستعدون للتصويت لانتخاب رئيس للوزراء من بين
مرشحين في دورة ثانية.

وحل أحمد معيتيق رجل الأعمال المتحدر من مصراتة غرب ليبيا وعمر الحاسي الجامعي من بنغازي في طليعة الدورة الأولى جامعين على التوالي 67 و34 صوتا من بين 152 نائبا حاضرا.

وأفاد النواب بأن الهجوم نفذه أنصار أحد المرشحين بعد تلقي أخبار حول احتمال خسارة مرشحهم.

ويتعرض مبنى المؤتمر دوريا لهجمات جماعات مسلحة وأدى هجوم مماثل وقع في
الثاني من آذار/مارس إلى إصابة نائبين بالرصاص.


قتيلان من الجيش الليبي في انفجار سيارة ببنغازي (آخر تحديث 17:33ت.غ)

لقي عسكريان مصرعهما وأصيب اثنان آخران بجروح بالغة فجر الثلاثاء في هجوم بسيارة ملغومة على معسكر للقوات الخاصة والصاعقة في مدينة بنغازي شرق ليبيا.

وقال مسؤول في القوات الحاصة طلب عدم ذكر اسمه إن القتيلين من أفراد الحراسة، مضيفا أن السيارة انفجرت أمام البوابة الرئيسية للمقر السابق للكتيبة 21 التابعة للقوات الخاصة والصاعقة في مدينة بنغازي.

وأكد مسؤول طبي في مستشفى الجلاء أن جثتي القتيلين وصلتا المستشفى فيما أحيل جريحان إلى مركز بنغازي الطبي لتلقي العلاج من جراء الانفجار.

وأوضح المسؤول أن السيارة انفجرت فجر الثلاثاء أثناء مرورها بالبوابة الرئيسية لمقر الكتيبة الذي يقع مقابل المقر الرئيسي لمعسكر القوات الخاصة والصاعقة على طريق المطار في منطقة بوعطني جنوبي شرق بنغازي مباشرة.

وأضاف أن شهود عيان وأفرادا من الحرس لم يلحظوا توقف السيارة في مكانها إلا بعد الانفجار، مما يرجح بحسب المعلومات الأولية أن الهجوم قاده انتحاري بسيارة ملغومة.

ولفت المسؤول إلى أن "شدة الانفجار خلفت أضرارا مادية بواجهة الكتيبة التي تتمركز فيها وحدات خاصة للقبض على المتهمين والتدخل السريع في حالات التوترات الأمنية".

وهذا المقر بحسب مصادر في القوات الخاصة والصاعقة تتواجد فيه كتيبة بكامل جاهزيتها يقودها المجند سالم النايلي الشهير بـ "عفاريت" المعروف بعدائه للمتشددين في المدينة.

وتعرض النايلي لمحاولتي اغتيال فيما اختطف والده في وقت سابق من العام ووجد رأسه مقطوعا في كيس بلاستيكي وضع بالقرب من مقر سكنه.

ووفقا لخطة جديدة وضعتها الغرفة الأمنية المشتركة لتأمين مدينة بنغازي وهي خليط من الجيش والشرطة، فإن دور القوات الخاصة والصاعقة اقتصر على البقاء في الثكنات والخروج وقت المداهمات وإلقاء القبض على المطلوبين إضافة إلى التدخل السريع والمساندة عند الضرورة.

وتعرضت القوات الخاصة والصاعقة لعدة هجمات واغتيالات يقودها مجهولون على أفرادها بلغت حد اختطاف نجل آمرها العقيد ونيس بوخمادة لعدة أيام.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG