Accessibility links

logo-print

أنباء عن أن المقرحي في غيبوبة وعلى شفير الموت في ليبيا


أكدت قناة سي ان ان الإخبارية الأميركية أن عبد الباسط المقرحي، المتهم الوحيد في الاعتداء الدامي الذي استهدف عام 1988 طائرة أميركية فوق لوكربي في اسكتلندا، موجود في غيبوبة وعلى شفير الموت في ليبيا.

وأشارت القناة إلى أنها وجدت هذا الرجل المصاب بسرطان في البروستات في مراحله النهائية، داخل الفيلا التي يملكها في طرابلس.

وتتولى عائلته العناية به. وقال ابنه خالد "نعطيه ببساطة الأكسجين. لا احد يقدم إلينا أي نصيحة" طبية.

وأضاف "ليس هناك من طبيب. ليس لدينا من نطلب إليه المساعدة. ليس لدينا أي خط هاتفي لنتصل بأي كان".

وأثار قرار وزير العدل الاسكتلندي كيني ماك اسكيل الإفراج عن المقرحي على أساس تقرير طبي حينذاك استياء اسر الضحايا والسياسيين بمن فيهم الرئيس الأميركي باراك اوباما.

وكان حكم على عبد الباسط المقرحي بالسجن في عام 2001 بتهمة مشاركته في الاعتداء الذي وقع في 21 ديسمبر/ كانون الأول ديسمبر عام 1988 على طائرة البانام الأميركية التي انفجرت فوق منطقة لوكربي في اسكتلندا ما أدى إلى مقتل 270 شخصا بينهم أميركيون.

وقد أفرج عن المقرحي لأسباب إنسانية في 20 أغسطس/ آب عام 2009، بعد أن اكتشف أطباؤه انه مصاب بسرطان البروستات وان حياته لن تطول أكثر من ثلاثة أشهر. ولكنه لا يزال حيا بعد عامين على عودته إلى ليبيا.

وقال الناطق باسم رئيس الوزراء الاسكتلندي اليكس سالموند إن قرار الإفراج عن المقرحي اتخذ بحسن نية وإكده قضاة كبار أميركيون وبريطانيون واسكتلنديون.

XS
SM
MD
LG