Accessibility links

logo-print

تضامن عالمي مع لاعب برشلونة بعد رميه بموزة


مشجع يحمل موزة تعبيرا عن تبيهه أحد اللاعبين بالقرود

مشجع يحمل موزة تعبيرا عن تبيهه أحد اللاعبين بالقرود

تسببت موزة رماها أحد مشجعي فياريال على البرازيلي دانيال ألفيش في المباراة التي جمعت صاحب الأرض ببرشلونة (2-3) الأحد في الدوري الإسباني لكرة القدم، بموجة من الانتقادات التي ترافقت مع رسائل التضامن وإحداها كانت من رئيسة البرازيل ديلما روسيف.

وقد أكد برشلونة تضامنه التام ومساندته للاعبه البرازيلي من خلال بيان جاء فيه أن النادي يريد الإعلان عن مساندته وتضامنه مع اللاعب داني ألفيش بعد الإهانات العنصرية التي وجهت إليه الأحد على أرض فياريال، وذلك في إشارة إلى الموزة التي رمى بها أحد الحضور، تعبيرا عن تشبيهه اللاعب البرازيلي بالقرد، في تصرف عنصري معروف في ملاعب كرة القدم.

إلا أن ألفيس واجه الحادثة بطريقة طريفة، ونزع قشرة الموزة، وأكلها قبل أن يقوم بتنفيذ الركلة، وهذا فيديو للحادثة:

وعندما سئل عن الواقعة قال ألفيس لصحيفة "أس" الإسبانية: "من رمى الموزة؟ لا أعرف، لكنني أريد أن أشكره لأنها أعطتني الطاقة لأرسل عرضيتين أخريين تسببتا في هدفي التعادل"، قبل أن يضيف زميله ليونيل ميسي الهدف الثالث.

رئيسة البرازيل ترحب

وقد رحبت رئيسة البرازيل روسيف من جهتها بردة فعل ألفيش، قائلة إن اللاعب داني ألفيش قدم ردا جريئا وقويا على العنصرية في الرياضة"، مضيفة "لسوء الحظ، أصبحت العنصرية المماثلة شيئا مألوفا".

ودون حكم المباراة دافيد فرنانديز حادثة الموزة في تقريره الذي ستراجعه لجنة المسابقات في الاتحاد الإسباني لكرة القدم الثلاثاء قبل أن تصدر قرارها الذي قد يتضمن عقوبة بحق فياريال الذي لم يكن راضيا على الإطلاق عما حصل في ملعبه.

ولطالما كان ألفيش عرضة للإهانات العنصرية منذ أن سجل بدايته في الدوري الإسباني موسم 2002-2003 بقميص إشبيلية.

ولا تنحصر معضلة العنصرية بالملاعب الإسبانية وحسب، بل إنها مشكلة كبيرة في جميع الملاعب الأوروبية والعالمية، وقد حاول الاتحادان الأوروبي والدولي إطلاق حملات للحد من هذه الآفة.

ففي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أعرب رئيس الفيفا السويسري جوزف بلاتر عن اشمئزازه لرؤية بعض من مشجعي ريال بيتيس يصدرون صيحات القردة ضد لاعب فريقهم المدافع البرازيلي باولاو في مباراة الدربي ضد الجار اشبيلية.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG